مقتطفات من الموقع

حمل جميع المصاحف من مكتبة القرآن الصوتية حمل ألفية ابن مالك والصحاح فى اللغة وغيرها من معاجم وأمهات اللغة حمل سيرة ابن هشام والرحيق المختوم والبداية والنهاية وغيرها من كتب السيرة الموسوعة الشاملة للصحابة ضمن شخصيات تاريخية حمل كتب السنة البخارى ومسلم وجميع كتب الحديث هنا حمل مقامات الهمذانى والحريرى وموسوعات الشعر وأمهات كتب الأدب العربى حمل تفسير ابن كثير والجلالين والكشاف وجميع كتب التفاسير من هنا صور طبية التشريح Anatomy صور طبية هيستولوجى Histology حمل كتب الفقه المالكى والحنفى والحنبلى والشافعى وكتب الفقه المقارن وغيرها من كتب الفقه هنا حمل كتاب إحياء علوم الدين وغيرها من كتب الأخلاق والتزكية المكتبة الكبرى والعلمية لصور الحيوانات ضمن مكتبة الصور المكتبة الكبرى والعلمية لصور الطيور دليل الجامعات العربية جامعات عالمية مكتبة العلماء مكتبات الفيديو المتنوعة Anatomy picures Histology picures and slides Histology pictures and slides Bacteriae slides Surgery pictures الموسوعة الإسلامية الشاملة موسوعة علم النبات موسوعة الكيمياء موسوعة الجيولوجيا موسوعة اللغة والأدب مكتبة الفيديو للجراحة وهى احد المكتبات الطبية

الخميس، 19 يناير، 2012

الصحابة : على بن أبى طالب


على بن أبى طالب رضى الله عنه

(23 ق.هـ ـ40هـ/600ـ 661م)
أبو الحسن، علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف الهاشمي القرشي، ابن عم الرسولr وصهره على ابنته فاطمة، رابع الخلفاء الراشدين، وأحد العشرة المبشرين بالجنة. أمه فاطمة بنت أسد ابن هاشم.
ولد قبل البعثة بعشر سنين، على الصحيح. تربى في حجر النبيr، وذلك أن قريشاً أصابتهم أزمة شديدة، وكان أبو طالب كثير العيال، فخفف عنه أخوه العباس فأخذ جعفراً، وأخذ رسول اللهr عليّاً، فلم يزل مع رسول اللهr حتى بعثه الله نبيّاً واتبعه عليt.
أسلم علي وهو في العاشرة من عمره فكان بذلك ثاني من أسلم مطلقاً، وأول من أسلم من الصبية على الراجح، وكان أكبر عون للنبيr في مرحلة الدعوة المكية رغم صغر سنه، حتى قال له النبيr حين جهر بمناصرته أمام أعمامه وأقربائه من بني هاشم: «أنت ولي في الدنيا والآخرة»، وحين عزم رسول اللهr على الهجرة إلى المدينة المنورة أمر عليّاً أن ينام في فراشه قائلاً له: «لن يخلص إليك شيء تكرهه منهم» ثم أقام ثلاثة أيام يؤدي ودائع للناس كانت عند النبيr، ثم خرج مهاجراً فأدرك رسول الله بقباء وقد تفطرت قدماه، فتفل عليهما رسول اللهr ومسح، فلم يشتكهما حتى قُتل.
في السنة الثانية من الهجرة زوَّجَه النبيr ابنته فاطمة، ولم يتزوج عليٌّ غيرها حتى توفيت.
شهد عليٌّ مع رسول اللهr المشاهد كلها سوى، غزوة تبوك فإنه خلَّفه على أهله ـ كما روى البخاري في صحيحه ـ قائلاً له: «ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس نبي بعدي»، كان صاحب اللواء في أكثر المشاهد، فقد عُرف بالشجاعة والفروسية والإقدام في الحروب. قال له النبيr في غزوة خيبر: «لأعطين الراية غداً رجلاً يفتح الله على يديه يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله»، وأرسله النبيr إلى اليمن والياً وقاضياًً بعد أن دعا له بأن يثبت الله لسانه ويهدي قلبه، فأسلمت هَمْدان جميعاً على يديه.
لازم رسول اللهr في مرضه، فكان يخرج معه إلى الصلاة متكئاً عليه وعلى العباس رضي الله عنهما، إلى أن توفيr.
وكان علي ممن أسرع إلى مبايعة أبي بكر الصديقt عنه في أول يوم، ثم جدد مبايعته له على ملأ من الناس بعد ستة أشهر، وذلك بعد وفاة فاطمة، رضي الله عنها.
كما كان متعاوناً مع أبي بكر في خلافته ناصحاً له، فقد منع أبا بكر من التوجه بنفسه إلى محاربة المرتدين قائلاً له: «لُمَّ سيفك ولا تفجعنا بنفسك وارجع إلى المدينة، فوالله لئن فُجعنا بك لا يكون للإسلام نظام أبداً» فرجع أبو بكر، واحتضن عليّ محمدَ ابن أبي بكر بعد وفاة أبيه، وكان له من العمر ثلاث سنوات، فتربى في حجره. كما سمّى عليٌّ أحد أولاده من زوجته ليلى بنت مسعود التميمية بأبي بكر.
وفي خلافة عمر بن الخطاب كان عليٌّ أحد وزرائه وأهل مشورته، كما كان موضع ثقته، فقد جعله عمر على أمور الخلافة حين توجه إلى بيت المقدس، وكان عليٌّ هو الذي أشار على عمر بخروجه إلى بيت المقدس سنة 16هـ؛ ليكتب صك الصلح بيده ويستلم مفاتيح المدينة، في حين نصحه بعدم الخروج إلى نهاوند خوفاً عليه وعلى أمر المسلمين من بعده، وقد عمل عمر بمشورته في الأمرين. كما عمل بمشورته في التأريخ بالهجرة من دون ما سواها من الأحداث.
كان عمرr عنه يثق بقضائه وفُتْياه في الأمور المعضلة وكان يقول: «لولا علي لهلك عمر».
زوّج عليٌّ عمرَ ابنتَه، من فاطمة، أمَّ كلثوم. كما سمّى أحد أولاده، من أم حبيبة بنت زمعة التغلبية، بعمر، وقد عمّر خمساً وثلاثين سنة.
كان عليٌّ أحد الستة أصحاب الشورى الذين جعل عمر أمر الخلافة إليهم. ولما توفي عمر حزن عليٌّ لموته حزناً شديداً قائلاً: «موت عمر ثلمة في الإسلام لا تُرتق إلى يوم القيامة».
وكان عليٌّ من أوائل الذين بايعوا عثمانt، وكان خير ناصح ومدافع عنه طول مدة خلافته، وخاصة في أحداث الفتنة، فعندما جاء أهل مصر إلى المدينة ثائرين على عثمان، خرج عليٌّ إليهم قبل دخولهم إلى المدينة، وأمرهم بالرجوع إلى بلادهم بعد أن أنَّبَهم وأوضح لهم صدق عثمان ومكانته.
وفي أثناء الحصار استأذن عليٌ عثمانَ رضي الله عنهما في القتال والدفاع عنه، فأبى عثمان وأنشده الله وغيره من الصحابة ألا يفعلوا. ولما اشتدت على عثمان الحال ونفد ما عنده من ماء، ركب عليٌ بنفسه وحمل معه قِرَباً من الماء، وبذل جهداً حتى أوصلها إليه بعدما ناله من المحاصِرين كلام غليظ. وقد عرض عليه الناس أن يصلي بهم في أثناء حصار عثمان فأبى، وكان يصلي وحده.
سمّى أحد أولاده، من أم البنين بنت حرام، بعثمان، وقد استشهد بكربلاء مع أخيه الحسينt.
خلافته والصعوبات التي واجهته
بويع لعلي بالخلافة بعد مقتل عثمان بخمسة أيام سنة 35هـ، ولم يكن أحد أحق منه بالخلافة وولاية المسلمين يومئذ، إلا أنه ما لبث أن جُوبِه بجماعة من الصحابة يطالبون بدم عثمان والاقتصاص من قتلته مباشرة من دون حاجة لدعوى أو بينة، وكان رأي الخليفة علي أن يدخل الجميع في طاعة الإمام ويستتب الأمر، ثم يقوم وَلِيُّ دمِّ عثمان فيَدَّعي به عنده، ثم يعمل ما يوجبه حكم الشريعة. فكانت وقعة الجمل سنة 36هـ قرب البصرة، وكان الخليفة علي قد اصطلح مع مخالفيه على الرجوع وعدم خوض القتال، إلا أن أناساً من السبئية مالوا إلى التحريض وإثارة القلاقل بين الفريقين، فظن كلٌّ منهما أن صاحبه قد نقض العهد فوقع القتال وكان الظفر لعلي وأصحابه.
كما أبى أهل الشام بقيادة معاوية ـ وكان أميرهم زمن عمر وعثمان ـ الدخول تحت طاعة علي مطالبين بدم عثمان، فلما فرغ عليٌّ من الجمل سار إلى الشام فالتقى الفريقان في صِفِّين قُرب الرقة على شاطئ الفرات سنة 37هـ، ووقع قتال شديد استُشهد على أثره عمار بن ياسر، فبان أن الصواب كان مع الخليفة عليّ، وذلك لقول رسولr ـ كما روى مسلم ـ: «تقتل عماراً الفئة الباغية» واتفق على ذلك أهل السنة جميعاً.
ولما قَبِل عليٌّ وقف القتال واللجوء إلى التحكيم، خرج عليه أناس من جنده لُقِّبوا بالخوارج، كفّروا عليّاً ومَن قَبِل بالتحكيم من الصحابة، وقطعوا الطرق وقتلوا وسَبوا، فقاتلهم وهزمهم شر هزيمة في النهروان سنة 38هـ.
تنغصت الأمور على الخليفة عليّ سنة 39هـ واضطرب عليه جيشه، وخالفه أهل العراق وأبوا الخروج معه إلى قتال أهل الشام، وكان هو كما ذكر المؤرخون خير أهل الأرض في ذلك الزمان وأعبدهم وأزهدهم وأعلمهم وأخشاهم لله، ومع هذا كله خذلوه وتخلوا عنه حتى كره الحياة وتمنى الموت.
وفي ليلة الجمعة السابع عشر من رمضان سنة 40هـ قتل عبد الرحمن بن ملجم المرادي الخارجي[ر] الخليفة علي بن أبي طالب، بسيفه الذي كان قد سمه شهراً فاستشهد عن ثلاث وستين سنة، وكانت خلافته أربع سنين وتسعة أشهر وصلى عليه ابنه الحسن.
له العديد من الأولاد أشهرهم: الحسن والحسين، وزينب الكبرى وأمّ كلثوم، وهم أولاد فاطمة رضي الله عنها. ومن غير فاطمة: العباس وجعفر وعبد الله وعثمان وعبيد الله وأبو بكر، وقد قُتلوا مع أخيهم الحسين في كربلاء، ويحيى ومحمد الأكبر، وهو المعروف بابن الحنفية، ومحمد الأوسط، ومحمد الأصغر، وعمر، ورقية، وأم الحسن. ورملة الكبرى.
وقد قيل إن جميع ولد عليt أربعة عشر ذكراً وسبع عشرة أنثى، وأن النسل كان من خمسة: الحسن والحسين، ومحمد بن الحنفية، والعباس بن الكلابية، وعمر بن التغلبية، رضي الله عنهم جميعاً.
كان علي بن أبي طالب حكيماً فصيحاً، تتدفق البلاغة على لسانه، لم يُعرف بين الصحابة أحدٌ بمثل بلاغته وفصاحته، اشتهر عنه العديد من الحِكَم والأقوال والخُطَب وبعض الشِّعر، واختُلق عليه كثير منها، جُمع له كتاب فيها، اختُلف في صحة نسبة كثير منها إليه، كما تميز عليٌّt بالفقه والعمق في الرأي، حتى عُدَّ مؤسس مدرسة الفقه في العراق هو وعبد الله بن مسعود، رضي الله عنهما.
وكان لعليt السبق في علم النحو العربي، وذلك أن أبا الأسود الدؤلي لما شكا إليه شيوع اللحن على الألسنة، أملى عليه عليّt أصولاً في اللغة، ثم قال له: «انحُ هذا النحو يا أبا الأسود» فعُرف هذا العلم باسم النحو من يومها، شهد النبيr لعلي بالتقدم في القضاء فقال: «أقضاكم علي».
وكان علي يقول: «سلوني عن كتاب الله فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم بليل نزلت أم بنهار، أم في سهل أم في جبل».
وقد اشتهر المَثَل السائر: «قضية ولا أبا حسن لها».