مقتطفات من الموقع

حمل جميع المصاحف من مكتبة القرآن الصوتية حمل ألفية ابن مالك والصحاح فى اللغة وغيرها من معاجم وأمهات اللغة حمل سيرة ابن هشام والرحيق المختوم والبداية والنهاية وغيرها من كتب السيرة الموسوعة الشاملة للصحابة ضمن شخصيات تاريخية حمل كتب السنة البخارى ومسلم وجميع كتب الحديث هنا حمل مقامات الهمذانى والحريرى وموسوعات الشعر وأمهات كتب الأدب العربى حمل تفسير ابن كثير والجلالين والكشاف وجميع كتب التفاسير من هنا صور طبية التشريح Anatomy صور طبية هيستولوجى Histology حمل كتب الفقه المالكى والحنفى والحنبلى والشافعى وكتب الفقه المقارن وغيرها من كتب الفقه هنا حمل كتاب إحياء علوم الدين وغيرها من كتب الأخلاق والتزكية المكتبة الكبرى والعلمية لصور الحيوانات ضمن مكتبة الصور المكتبة الكبرى والعلمية لصور الطيور دليل الجامعات العربية جامعات عالمية مكتبة العلماء مكتبات الفيديو المتنوعة Anatomy picures Histology picures and slides Histology pictures and slides Bacteriae slides Surgery pictures الموسوعة الإسلامية الشاملة موسوعة علم النبات موسوعة الكيمياء موسوعة الجيولوجيا موسوعة اللغة والأدب مكتبة الفيديو للجراحة وهى احد المكتبات الطبية

الخميس، 3 يناير، 2013

المقال الإسبوعى : النرجسى والإمعة والعشق المحرم

النرجسى والإمعة والعشق المحرم

الإنسان إجتماعى بطبعه يوازن بين احتياجاته الذاتية وبين ترسيخه ودفاعه عن مبدأ ( الأنا ) وبين احساسه بانه فرد فى جماعة بشرية تتآلف أواصر تعاونها لتكون لنا عملا جماعيا يخلط بين وعى الإنسان بذاته وبين احتياجه للجماعة
بيد أن هذه المعادلة تجتاحها فى كثير من الأحيان دوافع - قد تكون مرضية - تخرجها من مضمونها لتبدوا شاحبة اللون عديمة الطعم غير ذى جدوى
فى الـ ( أنا ) يتوق الإنسان لاكتشاف أسرار نفسه ، يتلمس أسرارها ، يدافع عن كينونته وعن وجوده وعن ذاته
لكن الـ ( أنا ) والاحساس بالذاتية والتى هى عمل محمود بل وضرورى هذه الأنا قد لا تتسم بالوسطية فقد تجنح فى تشددها إلى النرجسية المقيتة ، وقد تتحول فى التفريط فيها إلى اللامبالاة والتبعية وهو ما عبر عنه نبينا صلى الله عليه وسلم بالـ ( إمعة )
الشخصية النرجسية هى شخصية حادة فى حب الذات إلى درجة الجنون والعظمة ، تشعر أن ما عداها لا يمثلون سوى دمى لتنفيذ رغباتها ، تعشق الغرور والتعالى وتتصف بالعجب والكبر
هى شخصية جامعة لجل انحرافات الشخصيات السوية فهى فوق انها نرجسية فهى شخصية تتطلع إلى لفت الإنتباه ، وهى شخصية تجنبية تتجنب التواصل مع الآخرين بل وتنزع روابط الثقة ولا تشعر بالأمان بل وتشكك فى نوايا الآخرين وأفعالهم وقد يصل بها الحال إلى معاداة المجتمع فى شكل المحافظ والمدافع عن هذا المجتمع
الإنسان النرجسى لا يرى فى الآخرين سوى مرآة يرى فيها نفسه وعظمته وصفاته التى لن يجود الزمان بمثلها
يقاتل النرجسى لينال السمعة والاطراء ومنافع الاخرين بل واعلى المناصب ليحقق اهدافه الخاصة ويشعر نفسه بعظمتها وتفردها المطلق
كلمات النرجسى حق لا جدال في ذلك ، هو فلتة عصره هو الشمعة التى جاءت لتضئ للآخرين طريقهم وتنير دروبهم فهو العالم وهو المفكر وهو الحاكم بأمره العليم ببواطن الأمور
النرجسى لا يقبل الراى والراى الآخر فهو دوما على حق وهو دوما يتوق لياخذ يدك الى الصواب فانت فى نظره عديم الفهم قليل الحيلة
ليس هذا فحسب لكن النرجسى يصل به دفاعه عن عظمته وكبريائه إلى محاربة محاوريه والتنكيل بهم والتحقير من شانهم حتى يبدوا أنه الأعظم والأجدر بالاستماع
وفى مقابل ذلك لا يشعر النرجسى بنشوة نرجسيته إلا إذا وجد من يشعره بذلك
يحتاج النرجسى الى متبعين يتصفون بالانقياد والتبعية ، ويجد ضالته فى الشخص الإمعة

والإمعة كما فى قاموس المعانى هو الشخص المتردد الَّذى لا يثبت على رأي ، ويوافق كل واحد على رأيِه  ، وهو من يقول لكل أحد : أنا معك ، ولا يثبت على شيء لضعف رأيه ، وهو المقلد في الدين ( لا تكونوا إمعة .. الحديث  )
من صفات الإمعة أنه يعشق التبعية فهى شخصية سلبية وقد تكون فصامية أو حتى اكتئابية ، لكنها فى كل الأحوال شخصية بلا هوية ، فالإمعة هو اذا شخص لا يستطيع ان يجد طرقه للـ ( أنا ) وللذاتية فهو لا يعرف ان له ذات تتوق الى ان يكتشفها
الإمعة شخص ترك ذاته ليبحث عنها فى ذوات الاخرين ، ليس بوسعه ان يكون رايا او ان ينفذ عملا بمفرده
لذا فعلاقة العشق بين النرجسى والإمعة علاقة راسخة ، فكل طرف يحتاج وبشدة إلى الطرف الآخر وهذه العلاقة أشبه ما تكون بعلاقة ( السادومازوخية ) التى تنبع من عبودية طرف للطرف الآخر مع الاستمتاع والتلذذ بذلك فى علاقة متبادلة
هذه العلاقة تتعدد طرقها واشكالها ، بداية من الأسرة وانتهاءا بالدولة مرورا بالمفكرين والكتاب والدعاة وغيرهم
فانا العليم المفكر الداعية العالم الحاكم بامرى ، هذا قول النرجسى
وانت العليم انت المفكر انت العالم انت الحاكم الملهم ، فنحن لا شئ دون وجودك .. هذا قول الإمعة
أرأيتم أعزائى القراء هى اذا هلاقة العاشق بالمعشوق انا اقول ما اريد ان اسمعه منك ، وانت تقول ما تحب ان ترى به عين الرضى منى
ومن صور علاقة النرجسى بالإمعة علاقة الحاكم النرجسى بالمحكوم الإمعة
يقول تعالى فى محكم التنزيل عن فرعون وقومه وعن هذه العلاقة المشينة بين النرجسى والإمعة  ( فاستخف قومه فاطاعوه ) ، يقول ابن الأعرابي : المعنى فاستجهل قومه فأطاعوه لخفة أحلامهم وقلة عقولهم ، يقال : استخفه الفرح أي : أزعجه ، واستخفه أي : حمله على الجهل ، ومنه : ولا يستخفنك الذين لا يوقنون . وقيل : استفزهم بالقول فأطاعوه على ، التكذيب . وقيل : استخف قومه أي : وجدهم خفاف العقول . وهذا لا يدل على أنه يجب أن يطيعوه ، فلا بد من إضمار بعيد تقديره وجدهم خفاف العقول فدعاهم إلى الغواية فأطاعوه . وقيل : استخف قومه وقهرهم حتى اتبعوه ، يقال : استخفه خلاف استثقله ، واستخف به أهانه
الفراعنة تجبرو لأنهم شعروا بالنرجسية وأنهم أصحاب الفضل والرى فطغوا وتجبروا
فالملك الفرعون فى نظر نفسه النرجسى وفى نظر مواطنه الإمعة هو الإله ، فهو الإله ( حورس ) وهو أحيانا إله الشمس ( رع ) ويصبح ( حورس تابعا ) له ويصبح الملك فى هذه الحالة هو ( حورس - رع ) او ( ابن الإله رع )
هو اذا إله بين الآلهة أو هو الوسيط بين البشر وبين الآلهة بسبب طبيعته الإلهية فمصر وخيراتها تتجسد فيه
وأحيانا يوصف الملك فى العهد الفرعونى بمجموعة من صفات الآلهة آنذاك ، فهو ( سيا ) إله الإدراك ، وهو ( رع ) إله الشمس ، وهو ( خنوم ) خالق البشر ، وهو ( باسنث ) الآلهة الحامية ، وهو ( سخمت )  إلهة العقاب
وقد يولد الملك فى نظر الشعب آنذاك من أم بشرية لكن تظل الصفة الإلهية فى علاقته بابيه ، لذلك لقب ملك مصر منذ الدولة القديمة بـ ( ابن راع )
ومن الغريب والعجيب فى الشخص الإمعة ان ترى العجب فى اعتقاد المصرى فى هذه الحقبة ان الطبيعة تسخر نفسها فى خدمة الملك وانها وبمجرد جلوس الملك على عرشه سوف تؤتى ثمارها فرحا وابتهاجا بالجلوس الملكى العظيم
لذلك لا عجب أن يسخر فرعون قومه فى خدمة اعتقاده وغروره وعظمته النرجسية كاى طاغية او مستبد او ديكتاتور يرسخ الدين لرغباته النرجسية حتى يعبد من دون الله اما اعتقادا او سخرية واستهزاءا
يقول عبد الرحمن الكواكبى فى كتابه الشهير طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد يقول ( ما من مستبد سياسى إلا ويتخذ له صفة قدسية يشارك بها الله أو تعطيه مقاما ذا علاقة بالله )
يحدثنا القرآن عن الصفات النرجسية لفرعون بقوله تعالى  ( وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيرى فأوقد لى يا هامان على الطين فاجعل لى صرحا لعلى أطلع إلى إله موسى وإنى لأظنه من الكاذبين ) القصص الاية 38 ، هى اذا النظرة النرجسية فى الاستعلاء والعظمة
( ونادى فرعون فى قومه قال يا قوم أليس لى ملك مصر وهذه الأنهار تجرى من تحتى ألا تبصرون ) وهو الشعور بالتفرد والاحساس بالهيمنة
هو اذا الشعور بأن الأرض تنطق تحت اقدامه مسبحة بحمده والإمعة يصدق ذلك ولا عجب ان يذكر لنا الكواكبى على نفس كتابه السابق كيف ان الطاغية المستبد يجد ضالته فى المتبع الإمعة الذى رسخ لجبروته وعظمته فيتحول المجتمع بفضله الى بوتقة من الاستبداد فى المعاملة المجتمعية فيقول الكواكبى على نفس الكتاب ( الحكومة المستبدة تكون طبعا مستبدة فى كل فروعها من المستبد الأعظم إلى الشرطى إلى الفراش إلى كناس الشوارع )
هذا لأن المتبع الإمعة جعل فكر سيده النرجسى فكر عام فكيف لا يفكر المجتمع بفكر النرجسى الحاكم بامره ؟
وصور علاقة النرجسى بالامعة كثيرة فمنها ما هو ضرر بالغ على الأمة وما الجمود والتبعية وانعدام الاجتهاد الا بسبب هذه العلاقة ، ليس هذا فحسب وانما تصل المسألة إلى حد خلق الفرق الضالة التى ابتليت بها الأمة
وما الكفر ايضا إلا فرع من ذلك يقول تعالى فى سورة البقرة عن حجج الفرق الضالة والمشركة والكافرة ( بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا ) ، فى هذه العلاقة يجد الداعية او العالم النرجسى ضالته فى المتبع الإمعة ، فنجد الداعية يعجب برأية وإذا سئل عن مسالة فقهية ينحى اراء الفقهاء جانبا ويعتبر رايه هو الصواب وما عداه باطلا او صغيرا امام رايه ، وهكذا بنى الجمود وتاسست اركانه ، والجمود اول درجات البعد عن حقيقة الاسلام
ومن صور هذه العلاقة البغيضة العلاقة بين الأب وابنائه ، فيظل الابناء فى نظر بعض الاباء هم الاطفال الصغار الذين يتم حجر ارائهم والتقليل منها بل وتحريمها والاستهزاء بها ، وهنا يعتقد الأب النرجسى أنه يدافع عن مصلحة ابنائه فى حين انه يخرج لمجتمعه جيلا معدوم الاحساس فاقد الهوية سلبى الارادة
ومن صور هذه العلاقة علاقة المدرس بطلابه وتلامذته فيحرم عليهم ابداء الراى والحوار والفهم ويجبرهم على تلقى المعلومات وحفظها مما يخرج لنا جيلا يحفظ ولا يفهم ولا يستنتج ، فهم عبارة عن قوالب جامدة تحفظ بلا وعى وبلا ادراك
ومن صور العلاقة هذه علاقة صاحب العمل بعماله ، مما ينتج عنه تكبر صاحب العمل ورضوخ العمال فيزيد الفساد والمحسوبية والفوارق الاجتماعية والالقاب التى ما انزل الله بها من سلطان
ان علاقة النرجسى بالإمعة هى للأسف مأساة الأمم وموت الشعوب وسبب كل علاقة مجتمعية فاسدة
الإحساس بالذاتية والاندماج فى علاقة مجتمعية ناجحة هى بلا شك وبلا ريب سبيل الرشاد للفرد وللمجتمع

بقلم / د أحمد كلحى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ