مقتطفات من الموقع

حمل جميع المصاحف من مكتبة القرآن الصوتية حمل ألفية ابن مالك والصحاح فى اللغة وغيرها من معاجم وأمهات اللغة حمل سيرة ابن هشام والرحيق المختوم والبداية والنهاية وغيرها من كتب السيرة الموسوعة الشاملة للصحابة ضمن شخصيات تاريخية حمل كتب السنة البخارى ومسلم وجميع كتب الحديث هنا حمل مقامات الهمذانى والحريرى وموسوعات الشعر وأمهات كتب الأدب العربى حمل تفسير ابن كثير والجلالين والكشاف وجميع كتب التفاسير من هنا صور طبية التشريح Anatomy صور طبية هيستولوجى Histology حمل كتب الفقه المالكى والحنفى والحنبلى والشافعى وكتب الفقه المقارن وغيرها من كتب الفقه هنا حمل كتاب إحياء علوم الدين وغيرها من كتب الأخلاق والتزكية المكتبة الكبرى والعلمية لصور الحيوانات ضمن مكتبة الصور المكتبة الكبرى والعلمية لصور الطيور دليل الجامعات العربية جامعات عالمية مكتبة العلماء مكتبات الفيديو المتنوعة Anatomy picures Histology picures and slides Histology pictures and slides Bacteriae slides Surgery pictures الموسوعة الإسلامية الشاملة موسوعة علم النبات موسوعة الكيمياء موسوعة الجيولوجيا موسوعة اللغة والأدب مكتبة الفيديو للجراحة وهى احد المكتبات الطبية

الأربعاء، 1 مايو، 2013

قسم المقالات : كيف نستعمل الحرية بقلم حسين وصفى رضا

كيف نستعمل الحرية


أيها السادة الأحرار :
وقفت غير مرة مثل هذا الموقف بعد إعلان الحرية ، وكنت في مواقفي الأُوَل
أرسل القول إرسالاً ؛ لأن المواضيع متوفرة ، والشعور بالحال أطلق اللسان من
عقاله ، وفكّ الأفكار من أصفادها ، بعد أن لبثت مُدّة ترسف فيها ، حتى كدنا نيأس
من انتهائها ، مع علمنا بأن لكل بداية نهاية .
ولكنني الآن أتلو عليكم خطبتي تلاوةً ، لأنني سئلت أن أتكلم في موضوع لا
أتعداه ، ومرتجل الكلام لا يستطيع حصره في موضوع واحد ، لأن الخطب
الارتجالية حُرّة مثلكم أيها السادة فهي تَأْبَى التقييد ، وقد جعلت موضوع خطابي هذا
( كيف نستعمل الحرية ) لأننا أحوج إلى هذا الموضوع الآن من سائر المواضيع .
خاض الخطباء في تعريف الحرية وحدودها ، حتى كادوا يضعون لها قيودًا ،
ويخرجونها عمّا وجدت له ، ولو كانت ذات شعور لعجبت كيف يحاول تقييدها
طلقاؤها ! .
وكاد قوم بهذه النواحي يشوهون وجهها الجميل ، ويشوشون مفهومها المستبين ،
فظنوا أن الحرية تبيح للناس امتهان حكامهم ، والنعي على صالحهم وطالحهم .
سادتي : إن من يدفع عن مركزه بقوة ، إنما يرجع إليه مثل القوة التي دفع بها ،
فإذا كانت المظالم زحزحتنا بقوتها الوحشية عن مكاننا ، فنحن لا نرتكز في نقطة
إلا إذا دفعنا تلك المظالم في صدرها ، وأنحينا باللائمة على القائمين بها .
الشعب الذي يغلو الحكام في ظلمه ، يجب أن يتطرف في الحرية متى نالها .
الحاكم المسترسل بالظلم ، الملوث بالرشوة ، لا يفيقه من سكرة الاستبداد إلا
التقريع الفظيع ، والتنديد الشديد ، فهو كالعضو المخدر ، لا يحس إلا بالوخز المؤلم
وربما لا يحس به .
كل هذا أيها الإخوان لازم بل واجب ، ولكن لا يسوغ أن نجعله دينًا لنا حتى
كأنه هو المقصود بكلمة الحرية ، إذًا نكون صرفنا الحرية عن معناها ، ولم نعرف
كيف نستعملها ، وحاشا ثم حاشا ، وكلاّ ثم كلاّ .
أيها الشعب السوري العظيم ، يا سلالةَ الفينيقيين الذين أدهشوا العالم ، الذين لم
تَهَبْ سفنهم هجمات أمواج المحيط الأعظم ، الذين ملأ ذكرهم بطون التواريخ ، إنني
أحييك وأهش لك ، أُحيّيك باسم الحريّة ، وأناديك بملء ماضغيّ : أنت أسمى من أن
تضع الحرية في غير موضعها ، وأنت أحق بها وأهلها ، بل إنما وجدت لتكون لك
قبل كل البشر .
الحرية هي تمتع الشخص بما لا يضير به سواه ، وصيانة الأفراد من عبث
الحاكمين ، وسهولة سلوك السبل التي من شأنها إعلاء شأن الأمة ، وتبسط أبنائها في
الحضارة والعمران ، وعدم استكانتهم للظلم والهوان .
أبيح لنا القول أيها الإخوان ، فاسترسلنا في القول ، والقول مقدمة للعمل فيجب
أن نعمل أيضًا .
وضح لنا نهج المعين الذي ارتوى منه الإفرنج قبلنا ، فلا يحسن بنا أن
نرتشف منه ارتشافًا ، بل يجب أن نبتلعه ابتلاعًا إذا قدرنا .
أتيح لنا أن نعمل ما نشاء ، فلا يليق بنا أن نعمل ما من شأنه إضعاف قُوَانا
وإنهاك جسومنا ، بل يجب أن نعمل على ما يرفع شأننا ، ويجعلنا في مَصَافّ الأمم
الحيّة الراقية ، وبذلك نحسن استعمال الحرية .
الجمعيات هي أساس النجاح ، ودعائم الرّقيّ ، فيجب أن نؤسس جمعيات ، لا
يسوغ أن تكون جمعياتنا لطائفة من الناس ، لا يجوز أن تكون إسلامية أو مسيحية
أو يهودية مهما كانت وجهتها ، وأنّى كان قصدها ، بل يجب أن تكون عثمانية بحتة ،
أنتم عثمانيون أيها الإخوان ، فيجب أن تكون جمعياتكم عثمانية ، الجامعة التي
تنضمّون تحت لوائها هي العثمانية ، فاجعلوها جمعياتكم كذلك تحسنوا استعمال
الحرية .
عاشرت اثنين أيها الناس منذ بضع سنين اسمهما مشترك بين المسلمين
والنصارى ، وأنا للآن لا أعرف إنْ كانا مسلمَيْنِ أو نَصْرَانِيَّيْنِ ، ويجب أن
تكونوا أنتم كذلك أيضًا ، يجب أن تتعارفوا بعثمانيّتكم لا بمذهبكم ونحلتكم ، أليس
كذلك ؟ بَلَى , بَلَى .
المدارس الوطنية هي كل ما نحتاجه الآن ؛ لننهض من كبوتنا ، ونُقَال من
عثرتنا ، وليس عندنا الآن مدارس وطنيّة بالمعنى الذي أريده ، أريد بالوطنيّة التي
تضمّ الفِرَق والنِّحَل ، وتنشئ طلاّبَها تنشئة واحدة ، غايتها إعلاء شأن الوطن ،
ووقاية الحرية بالمهج والأرواح ، والمدارس هي نبت الجمعيات وبنتها , فمتى
أنشئت الجمعيات فقد أسست المدارس ، فأنشئوا الجمعيات أنشئوا الجمعيات تحسنوا
استعمال الحرية .
الجرائد هي القوة الكبرى والمدرسة التهذيبية ، وهي ميزان أعمال الأمة ،
وعنوان حالها ، وهي المسيطر الرقيب على الحكومة , بل إن رقابتها تتناول كل
شيء ، وهي قائد الأمة إلى مواطن السعادة والهناء ، والصادقة بها عن معاطن البوار
والشقاء ، فيجب أن تكثر الجرائد بيننا ويعمّ انتشارها وبذلك نحسن استعمال الحرية .
الخطابة هي مدرسة الشعوب الثانية بعد الجرائد ، ولها من العوامل في التأثير
الكبير ، ومن البواعث على العمل المفيد ، ما يرفع ويعلي ، وينتاش الأمم من
الحضيض الأسفل ، وينيف بها على يفاع المجد والسؤدد ، وإذا كانت الجرائد للقراء
فقط فإن الخطب يتناولها سمع القارئ والأمي ، ويستفيد منها العامل والجاهل ،
والنشيط والخامل ، والصانع ، والزارع ، بل هي لكل أحد ، والخطابة الحرة كانت
ولا تزال من الدعائم التي يشاد عليها بناء التمدن الباهر ، ويرتفع بها صرح المجد
الحقيقي ، فالمنابر المنابر ! ! ! لا تهملوا شأنها ، ارفعوا أعوادها ، ليرنّ صوت
خطبائها ، ليهتفوا فلتدم الحرية ، فبذلك نحسن استعمال الحرية .
التآلف بين الفِرَق والنِّحَل هو الضامن الوحيد لبقاء وَحْدَتنا ، واجتماع قوانا ،
والمحافظة على حريتنا ، وبه نرد عادية المظالم ، وندفع غائلة الظالم ، وهو الذي
يجعل مجموع أفراد الأمة كالجسد الواحد ، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر
الجسد بالسهر والحمى ، أو كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضًا ، كما ورد في
الحديث الشريف ، فيجب أن نتآلف ، يجب أن نتآلف ، يجب أن نتآلف ، لنحسن
استعمال الحرية ، فليدم التآلف .
إن استعمال الحرية يكون بالسير على النهج الذي أشرعته لكم أيها السادة ،
وثَمَّة شئون أخرى ، يضيق مثل هذا الموقف عن استيعابها ، ولنا من حزم رجالنا
خير كفيل للسير على النهج السوي ، والطريق المعبّد ، والأمل معقود على أن
يبينوها بالعمل لا بالقول .
بقيت لي كلمة أُرَانِي مُلْجَأً إلى الجهر بها ، قبل نزولي عن هذا المنبر ، تلك
الكلمة هي إعلان استيائي واستياء العقلاء ، ممن يذهبون إلى أن الحريّة منحة أو
هبة من شخص معلوم ، إن هذا القول لا يليق صدوره من الأحرار ، إنه كذب
وخيانة ونفاق ، وليست هذه الخصال من الحرية في شيء ، إن الحرية هي حق
للشعب يسلبه منه بعض الظالمين سلبًا ، فنيل الشعب له إنما هو استرداد لحقه
المغتصَب منه ، وليس من الهبات والمنح ، الحرية ليست ملكًا للحاكم ولا للسلطان
فكيف يهب الإنسان ما ليس بملك له .
هذا , وإنني أشكر لجيشنا الباسل سعيه الكبير ، وعمله العظيم ، الذي خالف به
كل جيوش العالم ، منذ وجد الجيش وأسست الجندية ، فإن الجيوش في كل الأدوار
والأجيال ، كانت يد الظالم القوية ، يستعين بها على قتل روح الحرية ، ولا أذهب
بالاستشهاد بكم بعيدًا أيها السادة ، بل أُلْفِتُ أنظارَكم إلى فظائع جيش العجم ،
ومنكرات جيش روسيا ، وكيف يمثلون بطلاب الحرية أقبح تمثيل عملاً بإرادة
المستبدّين ، وتنفيذًا لمقاصد الظالمين ، فليمت المستبدّون ، وليسحق الظالمون .
وأشكر أيضًا لرجال جمعية الاتحاد والترقي العثماني ، ولكل رجال الإصلاح
الذين وقفوا حياتهم ، وخاطروا بأرواحهم ، في سبيل استرجاع الحرية ، وأصرح بأن
جمعيتهم قامت بما لم تقم به جمعية في العالم منذ أسست الجمعيات ، فإنها كانت سببًا
في إحياء شعب بأسره ، لأن الشعب المستعبَد هو والميت شرع ، هذا مع اعترافي
بما للجمعيات من الأثر المحمود في خدمة النوع الإنساني .
وأسأل الله أن يوفقنا للسير على ما يُعْلِي شأنَ أُمَّتِنا ، ويرفع مقام دولتنا ،
ويحفظ علينا نعمة الحرية مادامت السموات والأرض . ا هـ .

.
__________
(*) خطبة من الخطب التي ألقاها في إحدى احتفالات الحرية ببيروت السيد حسين وصفي رضا عام 1908م