مقتطفات من الموقع

حمل جميع المصاحف من مكتبة القرآن الصوتية حمل ألفية ابن مالك والصحاح فى اللغة وغيرها من معاجم وأمهات اللغة حمل سيرة ابن هشام والرحيق المختوم والبداية والنهاية وغيرها من كتب السيرة الموسوعة الشاملة للصحابة ضمن شخصيات تاريخية حمل كتب السنة البخارى ومسلم وجميع كتب الحديث هنا حمل مقامات الهمذانى والحريرى وموسوعات الشعر وأمهات كتب الأدب العربى حمل تفسير ابن كثير والجلالين والكشاف وجميع كتب التفاسير من هنا صور طبية التشريح Anatomy صور طبية هيستولوجى Histology حمل كتب الفقه المالكى والحنفى والحنبلى والشافعى وكتب الفقه المقارن وغيرها من كتب الفقه هنا حمل كتاب إحياء علوم الدين وغيرها من كتب الأخلاق والتزكية المكتبة الكبرى والعلمية لصور الحيوانات ضمن مكتبة الصور المكتبة الكبرى والعلمية لصور الطيور دليل الجامعات العربية جامعات عالمية مكتبة العلماء مكتبات الفيديو المتنوعة Anatomy picures Histology picures and slides Histology pictures and slides Bacteriae slides Surgery pictures الموسوعة الإسلامية الشاملة موسوعة علم النبات موسوعة الكيمياء موسوعة الجيولوجيا موسوعة اللغة والأدب مكتبة الفيديو للجراحة وهى احد المكتبات الطبية

الخميس، 19 يناير 2012

الصحابة : إبراهيم بن محمد ابن النبى

إبراهيم بن محمد ابن النبى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



اسمه ونسبه(رضي الله عنه)

 إبراهيم بن محمّد بن عبد الله الهاشمي القرشي.

أُمّه(رضي الله عنه)

السيّدة مارية بنت شمعون القبطية(رضي الله عنها).

تاريخ ولادته(رضي الله عنه) ومكانها

ذو الحجّة 8ﻫ، المدينة المنوّرة.

مراسيم ولادته(رضي الله عنه)

كانت قابلة السيّدة مارية مولاة رسول الله(صلى الله عليه وآله) فخرجت إلى زوجها أبي رافع، فأخبرته بأنّ السيّدة مارية قد ولدت غلاماً، فجاء أبو رافع إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله) فبشّره، فسمّاه إبراهيم، وعق عنه يوم سابعه، وحلق رأسه فتصدّق بزنة شعره فضّة على المساكين، وأمر بشعره فدُفن في الأرض.

مرضعته(رضي الله عنه)

تنافست نساء الأنصار أيّهن ترضعه، فدفعه رسول الله(صلى الله عليه وآله) إلى أُمّ بردة بنت المنذر بن زيد، وزوجها البراء بن أوس، وكان(صلى الله عليه وآله) يأتي أُم بردة فيقيل عندها، ويؤتى بإبراهيم، ولكن توفّي دون السنتين فأتمّ الله رضاعه في الجنّة.

مات فداء للحسين(عليه السلام)

عن ابن عبّاس قال: «كنتُ عند النبي(صلى الله عليه وآله) وعلى فخذه الأيسر ابنه إبراهيم، وعلى فخذه الأيمن الحسين بن علي(عليهما السلام)، وهو تارةً يقبّل هذا، وتارةً يقبّل هذا، إذ هبط جبرائيل بوحي من ربّ العالمين، فلمّا سُرِّي عنه قال‏(صلى الله عليه وآله): أتاني جبرائيل من ربّي فقال: يا محمّد إنّ ربّك يقرأُ عليك السلام ويقول: لستُ أجمعهما لك، فافْدِ أحدهما بصاحبه.
فنظر النبي(صلى الله عليه وآله) إلى إبراهيم فبكى، ونظر إلى الحسين فبكى، وقال: «إنّ إبراهيم أُمّه أمةٌ ومتى مات لم يحزن عليه غيري، وأمّ الحسين فاطمةٌ، وأبوه علي ابن عمّي لحمي ودمي، ومتى مات حزنت ابنتي وحزن ابن عمّي وحزنتُ أنا عليه، وأنا أوثر حزني على حزنهما»، قال: فقبض بعد ثلاث.
فكان النبي(صلى الله عليه وآله) إذا رأى الحسين قبّله وضمّه إلى صدره، ورشف ثناياه وقال‏(صلى الله عليه وآله): «فديتُ من فَديتُه بابني إبراهيم»(1).

قول النبي(صلى الله عليه وآله) عند وفاته(رضي الله عنه)

عن أسماء بنت يزيد، قالت: لمّا توفّي ابن رسول الله(صلى الله عليه وآله) إبراهيم، بكى رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فقال له المعزّى: أنت أحقّ من عظّم الله حقّه، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله): «تدمع العين ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الربّ، ولولا أنّه وعد حقّ، وموعود جامع، وأنّ الآخر للأوّل تابع، لوجدنا عليك يا إبراهيم أفضل ممّا وجدناه، وإنّا بك لمحزنون»(2).

تاريخ وفاته(رضي الله عنه) ومكان دفنه

18 رجب 10ﻫ، وقيل: 10 ربيع الأوّل 10ﻫ، وقام الإمام علي(عليه السلام) بتجهيزه، ودُفن في مقبرة البقيع، المدينة المنوّرة.