مقتطفات من الموقع

حمل جميع المصاحف من مكتبة القرآن الصوتية حمل ألفية ابن مالك والصحاح فى اللغة وغيرها من معاجم وأمهات اللغة حمل سيرة ابن هشام والرحيق المختوم والبداية والنهاية وغيرها من كتب السيرة الموسوعة الشاملة للصحابة ضمن شخصيات تاريخية حمل كتب السنة البخارى ومسلم وجميع كتب الحديث هنا حمل مقامات الهمذانى والحريرى وموسوعات الشعر وأمهات كتب الأدب العربى حمل تفسير ابن كثير والجلالين والكشاف وجميع كتب التفاسير من هنا صور طبية التشريح Anatomy صور طبية هيستولوجى Histology حمل كتب الفقه المالكى والحنفى والحنبلى والشافعى وكتب الفقه المقارن وغيرها من كتب الفقه هنا حمل كتاب إحياء علوم الدين وغيرها من كتب الأخلاق والتزكية المكتبة الكبرى والعلمية لصور الحيوانات ضمن مكتبة الصور المكتبة الكبرى والعلمية لصور الطيور دليل الجامعات العربية جامعات عالمية مكتبة العلماء مكتبات الفيديو المتنوعة Anatomy picures Histology picures and slides Histology pictures and slides Bacteriae slides Surgery pictures الموسوعة الإسلامية الشاملة موسوعة علم النبات موسوعة الكيمياء موسوعة الجيولوجيا موسوعة اللغة والأدب مكتبة الفيديو للجراحة وهى احد المكتبات الطبية

الاثنين، 3 مارس، 2014

قسم المقالات : قراءة فى كف التاريخ بقلم دكتور مصطفى محمود

قراءة فى كف التاريخ
   
بقلم د مصطفى محمود

 
وما أكثر ما نجد في كف التاريخ من خطوط وشقوق وندوب من آثار العجلات الحربية التي كان يركبها جنود أحمس من أكثر من خمسة آلاف عام حينما كان يطارد الهكسوس والي جوار هذه الآثار نجد الأهرامات والمعابد الفرعونية بطول النيل حتي الكرنك وأبوسنبل ونجد تماثيل رمسيس تقف في شموخ وعلي رأس الفرعون التاج وفي يده مفتاح الحياه‏..‏
وعلي الضفتين مقابر وبرديات وجداريات تحكي تاريخ المعارك والحروب وصراع الحضارات‏..‏ مصر وفارس والصين‏..‏ ثم يظهر الاسكندر المقدوني كالعاصفة ليغزو مصر ثم يأتي البطالمة والرومان‏..‏ ثم يرتدي الغزاة الرومان ثوب المسيحية لتكون لهم بابوية ورياسة وميراث في السماء ثم يطلع فجر الإسلام من قلب الجزيرة العربية ومن جبالها الجرداء‏..‏ وفي غار حراء تتنزل الي الدنيا كلمات‏..‏ أقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الانسان من علق إقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الانسان مالم يعلم‏..‏ أمر بطلب العلم لكل الدنيا‏..‏ وأمر بالقراءة والتفكر والتدبر‏..‏

ويكتسح نور الدعوة الجديدة الأقطار الأربعة بشكل غير مسبوق وتمتد الفتوحات الاسلامية من الخليج الفارسي الي المحيط الأطلسي وشرقا الي الهند والسند وشمالا الي التبت والمغول والصين وغربا الي الأندلس ثم تدق علي أبواب أوروبا وتقف علي عتبات فينا‏(‏ مر الآن ألف وأربعمائة سنة بالتمام علي دخول الاسلام مصر ولم نحتفل‏..‏ واحتفلنا بذكري الحملة الفرنسية علي بلادنا وهي استعمار شائن‏.‏ أين عقولنا‏..‏ ؟‏!!)‏
وجاء رد الغرب متأخرا في موجات من الحروب الصليبية تنكسر الواحدة بعد الأخري‏..‏ وآخرها ما رأينا في البوسنة وكوسوفو علي يد الصرب وفي الشيشان علي يد الروس وفي فلسطين علي يد إسرائيل‏.‏

أما الصليبية الجديدة فهي الصهيونية اليهودية المتحالفة مع الإنجيليين الأمريكان‏.‏
إنها الآن رأس الحربة التي تطعن الإسلام والمسلمين في كل مكان من وراء ستار الأمم المتحدة والقطبية الأمريكية‏..‏ وهي التي تستعمل صدام حسين في العراق وتستعمل العصابات الإرهابية في أفغانستان وتستعمل الحقد الصربي في البانيا وتحاول أن تستميل الأقباط في مصر وتحاول أن تدمر البنية الاقتصادية في روسيا وتحاول أن تنسف البناء المالي في الدول الأسيوية وتضغط من وراء الكواليس علي كل حكومة أوروبية لتحركها ضد المسلمين‏.‏
ودأبها دائما الفساد والإفساد
كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله
وما كانت الثورة الفرنسية في فرنسا والثورة الكمالية في تركيا والحرب العالمية الأولي في أوروبا والحرب العالمية الثانية بزعامة هتلر الا بمكرهم وتدبيرهم‏..‏ وهم دائما وراء كل الفتن والحروب‏.‏
وما كانت حروب اوروبا في القارة الافريقية إلا صراعا علي المستعمرات وتقاتل علي الغنائم‏..‏ وماكان صراع حضارات‏..‏ انها الدنيا وعواء الذئاب علي الرمم‏..‏ كل ذئب يحاول أن يسبق الآخر الي رمة أكبر والي ماتخبئه الأرض الأفريقية من معادن وخامات وذهب وماس ونيكل ونحاس‏.‏
وماكان بوكاسا وموبوتو وعيدي أمين إلا عملاء أفارقة ساعدوا بلجيكا وفرنسا وباقي فريق اللصوص علي نهب بلادهم‏..‏ انها حروب مصالح ويريد اليهود السيادة بأي ثمن‏.‏
وهم دائما حلفاء للأقوي‏..‏ ولهذا اختاروا لبس الدرع الأمريكية ليحاربوا بها العالم لأنها الدرع الأقوي‏..‏ وهم أصحاب البنوك وأصحاب البورصات وملوك الدولار وجهابذة الاقتصاد لأن الاقتصاد الآن هو القوة المحركة والصوت الآمر الحاكم علي الملايين‏.‏
والصراع الآن ليس صراع حضارات وإنما صراع بين هذه الجبهه الصهيونية الأمريكية وبين كل العالم بهدف الرياسة والتسيد والتحكم وامتلاك مصائر الخلق وحصار الإسلام في كل مكان من الأرض‏.‏
هل يفرز العالم تكتلا قويا يواجه به هذا الحلف الصهيوني الأميريكي؟؟‏!!‏
لقد قرأنا أن روسيا أعادت نصب الصواريخ العابرة للقارات‏.‏ واستأنفت تجاربها وأبحاثها لابتكار صواريخ أسرع وأقوي‏.‏
هل تستطيع روسيا أن تقف علي قدميها وتنتصر علي أزماتها وتعود كما كانت قوة مدوية‏.‏
هل تستطيع أن تتغلب علي السوس الصهيوني الذي يأكل في بنيتها‏.‏
وماذا عن الصين‏..‏ المارد النائم‏..‏؟
إن زميلنا العزيز في الأهرام الدكتور أنور عبد الملك كان له مقال جميل حاول أن يقرأ فيه كف التاريخ ويتحسس المستقبل الرهيب الذي ينتظرنا‏.‏
وفي ختام مقاله كانت نبوءته أن سياسة هيمنة القطب الأمريكي الصهيوني الأوحد سوف تنتهي الي الإفلاس وأن اسرائيل لن تستطيع أن تعيش بتوكيل من أمريكا‏..‏
لا أمه تعيش بالتوكيل‏..‏
وهو نظر صادق
ولكن المسأله لن تتوقف عند حد الإفلاس السياسي الأمريكي‏..‏ وإنما أمريكا ماضية في الإعداد لحرب عالمية قادمة في نظره‏..‏ ووزير الدفاع وليم كوهين أعلن أن بلاده قررت تمويل برنامج نظام الدفاع الصاروخي الباليستي القومي الشهير باسم حرب النجوم بتكلفة أولية مقدارها‏6.6‏ مليار دولار للسنوات الخمس القادمة‏..‏ مما سوف يؤدي الي نسف معاهدة‏1972‏ مع الاتحاد السوفيتي السابق المعروفة باسم المعاهدة المضادة لنظام التسليح الصاروخي الباليستي‏.‏
أننا نسير نحو حرب عالمية إذن‏.‏
هذه المرة حرب عالمية عظمي دمارها نووي وخرابها شامل‏.‏
والسؤال مع من تكون هذه الحرب وعلي من سوف تعلن‏..‏ وما هي الجبهه المواجهه في تقديره‏.‏
وهل روسيا في وضع يسمح بالدخول في مثل هذه الحرب‏.‏
وما هو تصوره لموقف الصين‏.‏
وهل تقوم هذه الحرب بطريق الخطأ‏..‏ أو بتعمد وتدبير‏.‏
أشك كثيرا في هذ الاحتمال‏.‏
وأقرب الي ظني حرب محدودة تقوم بها إسرائيل بمساندة أمريكا وتنتهي بهزيمتها‏..‏ هزيمه غير متوقعة‏..‏ حرب مكانها المنطقة العربية وايران‏..‏ تدخل فيها روسيا والصين كأطراف غير مباشرة ومعونات مستتره ومواقف مؤيده في المحافل الدولية‏.‏
ولا أتصور أن الإنسان يمكن أن تبلغ به الحماقة أن يدمر بيئته ويهدم بيته بحرب كبري تتبادل فيها الدول الكبري القصف النووي‏.‏
وأسلحة اليوم تقتل مئات الألوف في لحظه وتسوي مدنا بالأرض‏.‏
والحرب الكونية جنون مطبق‏.‏
إنه كابوس‏.‏
ولا أجد مهربا من هذه الرؤي الكابوسية الا بأن أفتح كل نوافذ مخي علي هواء متجدد‏..‏ علي فن وشعر‏..‏ وحب‏..‏ وأمل‏..‏ وموسيقي‏.‏
علي روحانية‏..‏ وابتهال‏..‏ وصلوات‏..‏تعالوا معي نستروح من هذا البحر الشعري‏.‏

الله‏..‏الله‏..‏يا إلهي .............................. ياخير من خاطبت شفاهي
يامالك الملك أنت ربي ....................... ووجهك الاكرم اتجاهي
فأنت حسبي وأنت جاهي

كلمات رقيقة للشاعر ابراهيم صبري في كتابه‏..‏ ديوان البراءه‏..‏ والناشر دار مصر للطباعة

يا واحدا ماله شريك ............ وراحما لطفه وشيك
سألتك اللطف يامليك .............. في غفلتي عنك وانتباهي
فأنت حسبي‏..‏ وانت جاهي ......... يافاطر الأرض والسماء
وممسك الطير في الفضاء ......... أمسك عن النفس كل داء
وصن فؤداي عن النواهي ......... فأنت حسبي وانت جاهي

واسمعوا له يرد علي تشاؤم المتنبي من نفس بحر قصيدته الدالية في حياء شديد وأدب

ليس في ملتي ولا في اعتقادي ......... يستوي نائح وآخر شادي
وعجيب من قال أن صوت نعي .......... مثل صوت البشير في كل ناد
عجبا كيف يستقيم وجود ................ يستوي الضد فيه بالأنداد
واذا كل مايعي غير مجد .............. وهباء مبعثر في رماد
وسدي مايقول غاو وهادي ............ واذا الكون إذ توهم لغو
بينما الكون لمحة من وجود ............ سرمدي العماء والأبعاد
فتعجب لمنطق من سحاب.......... حطه الوهم فوق سبع شداد

وفي نظم موسيقي جميل يقول من هذا البحر الراقص
نعم جف الزمان وما جفوت .......... وأجدبت الحياة وما شكوت
ولكني زرعت الحب فيها ............ نشيدا يانعا أني شدوت
وللشعراء أفئدة تغني ........... وأخيلة لها سمع وصوت
وبين جوانحي منهن وحي ............. اذا مانمت وهنا أو صحوت
نعم ولي الرفاق رفاق عمري ........... وظنوا بي هلاكا إذ نجوت
وقد عبروا الحواجز فوق جسري ......... وليس لمثل ماعجلوا صبوت
وقد عانيت منهم ما أعاني ......... وما ودعت نهجي أو سلوت
وإن ولي زمان الحب فينا ............... وصم الناس عما قد دعوت
وجفت روضة الدنيا جحودا ........... ولم تدن المني مهما دنوت
فقلبي لم يزل غضا يغني .......... وفي الأرجاء بالأصداء صوت
نعم ساد البرية مكيافيللي .......... فكل رهطه أني رنوت
اذا كنت المريد غدوت مرا ........... فان كنت المراد فقد حلوت
وقد عمت أعاصير الخطايا ........... فليس لكائن منهن فوت
لزمت رحاب محرابي أصلي .......... فناداني من المحراب صوت
يحدث أن ما أبغي مواف .............. فان الله غاية مارجوت

وفي بكائيه رقيقة عن أحوالنا يقول
وقف الخلق ينظرون إلينا .............. كيف هنا وكل عز لدينا
كيف صرنا إلي الذي نحن فيه ......... وإلي أين يذهب الركب أين
قل أخي‏..‏ أين يذهب الركب أين .......... وطن من محيطه لخليجه
كل آلاء ربنا في نسيجه ........... أرضه‏..‏عمقه‏..‏سماه‏..‏بروجه
خير ما في الوجود بعض أريجه ........ كم أضعنا خيراته من يدينا
وافترقنا في كل شرق وغرب ....... واتبعنا العدو في كل درب
ثم صنعنا في تيه خوف وسلب .......... واختلفنا علي سلام وحرب
وعلي ساحة الدمار التقينا ......... في فلسطين‏..‏ في العراق وايران
ولبنان يأكل البعض بعضا ......... وانتهينا لكننا ما انتهينا
لاتقل كيف أستفيق وأين ......... عد إلي الله يا أخي وستغدو
فوق كل القوي وما قد أعدوا ........ أنت بالله وحده تسترد
كل ما خلت أنه لايرد ........... فإلينا بنهج ربي إلينا

حتي شاعرنا الإلهي أصابته الكوابيس فراح يكلم نفسه ويسأل روحه ويلتمس المعونه من ربه ولم يستطع أن يهرب من نفسه ولا من عصره
أين يستطيع الواحد منا أن يهرب من نفسه ومن عصره يبدو أن هذا قدرنا‏..‏
ويبدو أن أخانا عبد الملك علي حق في مخاوفه‏.‏