مقتطفات من الموقع

حمل جميع المصاحف من مكتبة القرآن الصوتية حمل ألفية ابن مالك والصحاح فى اللغة وغيرها من معاجم وأمهات اللغة حمل سيرة ابن هشام والرحيق المختوم والبداية والنهاية وغيرها من كتب السيرة الموسوعة الشاملة للصحابة ضمن شخصيات تاريخية حمل كتب السنة البخارى ومسلم وجميع كتب الحديث هنا حمل مقامات الهمذانى والحريرى وموسوعات الشعر وأمهات كتب الأدب العربى حمل تفسير ابن كثير والجلالين والكشاف وجميع كتب التفاسير من هنا صور طبية التشريح Anatomy صور طبية هيستولوجى Histology حمل كتب الفقه المالكى والحنفى والحنبلى والشافعى وكتب الفقه المقارن وغيرها من كتب الفقه هنا حمل كتاب إحياء علوم الدين وغيرها من كتب الأخلاق والتزكية المكتبة الكبرى والعلمية لصور الحيوانات ضمن مكتبة الصور المكتبة الكبرى والعلمية لصور الطيور دليل الجامعات العربية جامعات عالمية مكتبة العلماء مكتبات الفيديو المتنوعة Anatomy picures Histology picures and slides Histology pictures and slides Bacteriae slides Surgery pictures الموسوعة الإسلامية الشاملة موسوعة علم النبات موسوعة الكيمياء موسوعة الجيولوجيا موسوعة اللغة والأدب مكتبة الفيديو للجراحة وهى احد المكتبات الطبية

الثلاثاء، 2 أبريل، 2013

عفوا كنت أعتقدك صديقتى بقلم أسماء محمد محمد

   
عفوا كنت أعتقدك صديقتى بقلم أسماء محمد محمد
                                   




عفوا كنت أعتقدك صديقتى
ذات يوم كنت أسير جريحة على الطريق أبكى ألملم خطاى تارة وأتعثر تارة أخرى عندما تقابلنا وربتى على كتفى لملمتى ما تبقى من أجزائى رسمتى البسمه على وجهى ونظرت فى عيناكى رأيت الحزن قابع فى مقلتيك يسرى بأوردتك فاقتربت منك أحببت أن أخرجك من حزنك كما ربتى على كتفى يوما فرأيتك تتنفسين الصعداء ثم سردتى لى  سبب أحزانك وأقسمت لكى ان أكون أمينة على أسرارك ودارت الأيام نتشارك الحديث حتى أتيتى يوما تحدثينى عن أناس لا أعرفهم ولا يعرفونى ونهرتينى وجرحتى شعورى بوصفى بالخائنه التى لم تحفظ سرك  أقسم أنى كنت لكى صديقة أمينه حافظة لسرك حتى موتى وأقسمت لكى مرارا أنى بريئة من ذنبك لكنك لم تبالى بقسمى ولم تهتمى بجرح مشاعرى ليتك صديقتى تعلمين إن بعض الظن إثم . أتعلمين أنا نادمة أنى اقتربت منك واستمعت إليك بعدما جرحتى شعورى لن أصادق بعدك أحد حقا . عفوا كنت أعتقدك صديقتى .
بقلم أسماء محمد محمد








ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ