مقتطفات من الموقع

حمل جميع المصاحف من مكتبة القرآن الصوتية حمل ألفية ابن مالك والصحاح فى اللغة وغيرها من معاجم وأمهات اللغة حمل سيرة ابن هشام والرحيق المختوم والبداية والنهاية وغيرها من كتب السيرة الموسوعة الشاملة للصحابة ضمن شخصيات تاريخية حمل كتب السنة البخارى ومسلم وجميع كتب الحديث هنا حمل مقامات الهمذانى والحريرى وموسوعات الشعر وأمهات كتب الأدب العربى حمل تفسير ابن كثير والجلالين والكشاف وجميع كتب التفاسير من هنا صور طبية التشريح Anatomy صور طبية هيستولوجى Histology حمل كتب الفقه المالكى والحنفى والحنبلى والشافعى وكتب الفقه المقارن وغيرها من كتب الفقه هنا حمل كتاب إحياء علوم الدين وغيرها من كتب الأخلاق والتزكية المكتبة الكبرى والعلمية لصور الحيوانات ضمن مكتبة الصور المكتبة الكبرى والعلمية لصور الطيور دليل الجامعات العربية جامعات عالمية مكتبة العلماء مكتبات الفيديو المتنوعة Anatomy picures Histology picures and slides Histology pictures and slides Bacteriae slides Surgery pictures الموسوعة الإسلامية الشاملة موسوعة علم النبات موسوعة الكيمياء موسوعة الجيولوجيا موسوعة اللغة والأدب مكتبة الفيديو للجراحة وهى احد المكتبات الطبية

السبت، 25 فبراير، 2012

موسوعة الأدب العربى : الأدب فى العصر العباسى


الأدب فى العصر العباسى

 وصلت الحياة الفكرية في العصر العباسي إلى ذروة التطور والازدهار، ولاسيما في العلوم والآداب.. وقد عرف العصر حركات ثقافية مهمة وتيارات فكرية بفضل التدخل بين الأمم.. وكان لنقل التراث اليوناني والفارسي والهندي، وتشجيع الخلفاء والأمراء والولاة، وإقبال العرب على الثقافات المتنوعة، أبعد الأثر في جعل الزمن العباسي عصراً ذهبياً في الحياة الفكرية.. ونحاول فيما يأتي التعرف إلى الإنتاج الأدبي، شعره نثره، على اختلاف فنونه، وما لحقه من خصائص وتطورات.
في العصر العباسي كانت العربية قد أصبحت اللغة الرسمية في البلدان الخاضعة لسيطرة المسلمين، وكانت لغة العلم والأدب والفلسفة والدين لدى جميع الشعوب. وقد كتب النتاج بمجمله في اللغة العربية مع أن قسماً كبيراً من أصحابه ليسوا من العرب !!
تركت الثقافات الدخيلة أثراً عميقاً في علوم العرب وفلسفتهم، ولكن آداب الأعاجم لم يكن لها مثل هذا الأثر فالعرب لم ينقلوا إلا جزءاً ضئيلاً من الآداب الأعجمية، لأنهم لم يشعروا بحاجتهم إليها ولم يكن أدباء العرب وشهراؤهم يتقنون لغات غربية، فظل أدبهم في مجمله صافياً بعيداً عن التيارات الأجنبية. وقد غلب الطابع العربي على الأعاجم الذين نظموا وكتبوا بالعربية، فتأثروا بالاتجاهات الأدبية العربية وانحصر تجديدهم ضمن القوالب التقليدية فالعصر العباسي حمل الأدب كثيراً من التجديد، ولكن ضمن الأطر التقليدية.
في العصر العباسي انتشرت المعارف، وكثر الإقبال على البحث والتدوين، وأنشئت المكتبات وراجت أسواق الكتب وقد وضعت المؤلفات في مختلف فروع المعرفة، في التاريخ والجغرافيا، والفلك والرياضيات، والطب والكيمياء والصيدلة، والصرف والنحو، واللغة والنقد، والشعر، والقصص والدين، والفللسفة والسياسة، والأخلاق والاجتماع وغير ذلك.. ويكفي أن نقرأ كتاب الفهرست لابن النديم لنعرف إلى أي مدى كانت حركة التأليف مزدهرة.. وأقبل الأدباء على الثقافات الجديدة يكتسبون منها معطيات عقلية، وقدرة على التعليل والاستنباط وتوليد المعاني، والمقارنة والاستنتاج.. فالأدب العباسي جاء أغنى مما سبقه، ويدلنا على هذا الغنى ما نراه في شعر أبي نواس وأبي تمام وأبي الطيب والمتنبي وأبي علاء، وما نراه في نثر ابن المفقع والجاحظ وبديع الزمان وسواهم.. ثم ان عمق الثقافة ساعد على عمق التجربة الإنسانية، فجاءالأدب العباسي زاخراً بالمعطيات الانسسانية من حيث تصويره لجوهر الإنسان وما يتعقب على النفس من حالات اليأس والأمل، والضعف والقوة، والحزم والفرح وغير ذلك.. كما رسم الأدب العباسي المشاكل العامة في الاجتماع والفكر والسياسة والأخلاق.. وهذا كله ظهر في خمريات أبي نواس وخواطر الرومي، وحكم المتنبي، ووجدانيات أبي فراس، وتأملات المعري، وأمثال ابن المفقع، وانتقادات الجاحظ.. فضلاً عن ذلك عرف العصر مدارس أدبية شعرية ونثرية، منها مدرسة أبي نواس ومدرسة أبي تمام، ومدرسة أبي العتاهية، ومدرسة المعري في ميادين الشعر. وفي النثر عرفت مدرسة ابن المفقع، ومدرسة الجاحظ، ودرسة القاضي الفاضل، ومدرسة بديع الزمان الهمذاني وكل من هذه المدارس خصائصها واتجاهاتها، وقد كان لها الفضل في إعلاء شأن الحياة الأدبية في العصر العباسي.
ازدهر الشعر السياسي في العصر الأموي لأسباب متعددة أهمها قيام الأحزاب السياسية وتناحرها.. ولكن هذا اللون انحسرت أهميته في العصر العباسي بسبب ضعف الأحزاب والعصبيات القبلية.. وقد ازدهر بالمقابل شعر المدح بفعل ازدهار الحياة الاقتصادية وتطور الحياة الاجتماعية، مع ميل الخلفاء إلى الترف وحب الإطراء.. فأقبل الشعراء يمجدون الخلافة والأمراء وأصحاب النفوذ، مقابل العطايا السنية وهذا ما جعل الشعراء يحملون بالثروات الطائلة، فيقصدون بغداد والعواصم الأخرى للإقامة في جوار القصور.. وقوي الهجاء كذلك بدافع تحاسد الشعراء، وإلحافهم في طلب الجوائز، وضمنوا هجائهم الكلام المقنع أحياناً.
أما الغزل فقد مال به أصحابه بصورة عامة، إلى التهتك والإباحية، والفحش في الألفاظ وكثر في العصر العباسي الخلعاء من الشعراء الماجنين، وأهمهم أبو نواس، وحماد عجرد، ومطيع بن اياس، والضحاك، ووالبة بن الحباب.. إلا أن فئة من المتعففين حافظ أفرادها على العذرية في الشعر، من أمثال البحتري وأبي تمام وابن الرومي وأبي فراس الحمداني والشريف الرضي فهؤلاء جاءت قصائدهم الغزلية صادرة عن وجدان صحيح فيه الصدق والبراءة والمحافظة على الآداب العامة.. ثم ان الفخر الذي بني في الجاهلية على العصبية القليلة ضعف شأنه مع ظهور الإسلام، إلا ما كان منه جماعياً وبالدين الإسلامي وأهله.. أما العصر العباسي فقد تحول فيه الفخر إلى العصبية العنصرية أو القومية، ولكنه لم يكن قوياً في العصر الأول والثاني. وقد ازدهر الفخر في العصر الثالث مع اضطراب الأحوال السياسية وكثرة المغمرين والاعتداد بالنفس وأبرز شعراء الفخر أبو الطيب المتنبي وأبو فراس والشريف الرضي.. وهذه الموضوعات الشعرية كانت معروفة في العصور السابقة وحافظ الشعراء العباسيون على قوتها إلا أن البيئة العباسية ساعدت على ازدهار فنون جديده كانت من قبل ضعيفة أو غير معروفة.. وأهم هذه الفنون شعر المجون الذي كان وليد انتشار الزندقة وتفشي الفساد بفعل اختلاط الشعوب، واتيان الأعاجم بفنون من الخلاعة والفحش وردئ العادات.. أما شعر الخمر فقد ارتقى على أيدي أبي نواس وصحبه، وأصابه من معطيات العصر ما جعل الشعراء يبدعون فيه.. ومن دوافع ازدهار شعر الخمر الثقافة التي تيسرت للعباسيين فعمقت تجربتهم وكثفت شعرهم.. فأبو نواس تجاوز الأعشى والأخطل والوليد بن يزيد في هذا الفن، واهتدى إلى معان وصور وآفاق وأساليب صار معها حامل لواء التجديد في الشعر العباسي وجعل من الخمريات رمزا لهذا التجديد وأساسا لنشر الآراء وفلسفة الحياة والوجود.. وبعد أبي نواس استمرت الخمريات فنا شعريا راقيا اشتهر فيه ابن المعتز ومعز الدولة البويهي والغرائي وسواهم. ومن الفنون الشعرية التي حافظت على رواجها وتطورت في العصر العباسي فن الوصف التي شمل الطبيعة المطبوعة والطبيعية المصنوعة.. ولهذا اهتم الشعراء بالرياض والقصور، والبرك، والأنهار، والجبال، والطيور، والمعارك، ومجالس اللهو، وغير ذلك.
في العصر العباسي تطورت المعاني الشعرية عمقاً وكثافة ودقة في التصوير، فجاءت شاملة للحقائق الإنسانية وقد انصرف الشعراء عن المعاني القديمة إلى معان جديدة، يساعد على ذلك ما كسبه العقل العباسي من الفلسفة وعلم الكلام والمنطق، وما وصلوا إليه من أساليب فنية قوامها المحسنات اللفظية والمعنوية ومثال ذلك أن أبا تمام يجمع في قصيدة "فتح عمورية" بين العملية الفكرية والعملية الفنية، فأخرج من القصيدة شعراً جديداً راقياً، فيه من القديم مسحة ومن الجديد أخرج معاني وصوراً طريفة وكثرت في الشعر العباسي الأمثال والحكم (المتنبي والمعري)، وبرز فيه المنطق والأقيسة العقلية، وترتيب الأفكار (أبو تمام، وابن الرومي، المتنبي). كما ظهر الإبداع في التصوير والاعراب في الخيال، ومجاراة الحياة والفنون في الزخرفة والنقش، والاهتمام بالألوان (ابن الرومي، والبحتري).
امتاز الشعر العباسي بدقة العبارة وحسن الجرس والايقاع، وذلك بتأثير الحضارة ورفاه العيش كما امتاز بخروجه على المنهجية القديمة في بناء القصيدة وترتيب أجزائها. وكثيراً ما ثار الشعراء على الأساليب القديمة، وفي ذلك ذلك يقول المتنبي:
إذا كان شعر فالنسيب المقدم... أكل بليغ قال شعراً متيم
وتمتاز القصيدة العباسية بوحدة البناء، وفيها صناعة وهندسة، مع استخدام الصور البيانية، فضلاً عن التجديد في الألفاظ المستعملة والموحية.
النثر العباسي :
خطا النثر العباسي خطوات كبيرة، فواكب نهضة العصر وأصبح قادراً على استيعاب المظاهر العلمية والفلسفية والفنية كما أن الموضوعات النثرية تنوعت فشملت مختلف مناحي الحياة.. فالكتابة الفنية توزعت على ديوان الرسائل والتوقيعات وغيرها.. وكان المسؤولون يختارون خيرة الكتاب لغة وبلاغة وعلماً لتسلم الدواوين، ولاسيما ديوان الرسائل الذي كان يقتضي أكثر من غيره اتقان البلاغة والتفنن، ومستوى رفيع من الثقافة فضلاً عن ذلك النثر الفني القصص والمقامات والنقد الأدبي، والنوادر، والأمثال والحكم، والتدوين، والرحلات، والتاريخ، والعلوم. وظهرت الرسائل الأدبية التي تضمنت الحكم وجوامع الكلم والأمثال والفكاهات وكانت موضوعات الرسائل تتراوح بين الأخبار والأخوانيات، والاعتذار وغير ذلك وراجت الرسائل الطويلة في العصر العباسي فتناولت السياسة والأخلاق والاجتماع، كرسالة الصاحبة لابن المقفع، ورسالة القيان ورسالة التربيع والدوير للجاحظ، ورسالة الغفران لأبي العلاء المعري. وعظم شأن القصص في العصر العباسي، فاتسع نطاقه وأصبح مادة أدبية غزيرة، وتنوعت المؤلفات القصصية فأقبل الناس على مطالعتها وتناقلها ومنها ما اهتم بالحقل الديني ككتاب قصص الأنبياء المسنى بالعرائس للثعلبي، وقصص الأنبياء للكسائي، وقصة يوسف الصديق، وقصة أهل الكهف، وقصة الإسراء والمعراج ومنها القصص الاجتماعية والغرامية والبطولية ككتاب الأغاني لأبي الفرج الأصبهاني، وقصص العذريين، وسيرة عنتر، وحمزة البلوان، وسواها ومنها القصص التاريخية التي تناولت سير الخلفاء والملوك والأمراء كما عرف العصر العباسي القصص الدخيلة المنقولة، نذكر منها كليلة ودمنة، وكتاب مزدك، وكتاب السندباد، وبعضاً من ألف ليلة وليلة، وأكثره خيالي خرافي يدور بعضه على ألسنة الحيوان.
وإلى جانب القصة ازدهر أدب الأقصوصة، وكتاب البخلاء للجاحظ خير مثال على هذا النوع من الأدب وقد امتاز الأدب القصصي العبسي بدقة الوصف والتصوير وبراعة الحوار، والقدرة على استنباط الحقائق وتصوير مرافق الحياة، وتسقط العجائب والغرائب، والكشف عن العقليات والعادات والتقاليد. وفي العصر العباسي ظهر فن المقامة، وضعه بديع الزمان الهمذاني، ولقي كثيراً من الرواج في العصر العباسي وما بعده.. وهو سرد قصصي يتناول الأخلاق والعادات والأدب واللغة، ويمتاز بألأسلوبه المسجع وأغراقه في الصناعة وكثرة الزخارف والمحسنات المتنوعة.. وفضلاً عما ذكرنا اهتم النثر العباسي بتدوين العلوم على أنواعها وهذه العلوم كانت إما عربية إسلامية كعلوم الشريعة والفقه والتفسير والحديث والقراءات والكلام والنحو والصرف والبيان وغير ذلك، وإما أجنبية التأثير كالمنطق والفلسفة والرياضيات والطب والكيمياء والفلك وعلم النبات والحيوان وغير ذلك. بهذا حاولنا أن نلقي نظرة على الأدب العباسي، شعره ونثره، وأن توضح أهم ما تناوله من موضوعات وما امتاز به من خصائص عامة
يقول الدكتور : رضا العطار :
كانت البادية خلال العصر العباسي تمد المدن بفيض من الشعراء ذوي السليقة العربية الأصيلة , وقد تحول بعض هؤلاء الى معلمين يربون الناشئة على العربية   الفصحى واداب الشعر القديم , في الوقت الذي كان يقابلهم في المدن شعراء لم ينشأوا في البادية لكنهم استوعبوا ملكة اللغة العربية التي تمثلت في دخائلهم فيما بعد حتى اصبحوا لا يقلون عن شعراء البادية نصاعة وبيانا .
لقد حافظ معظم الخلفاء العباسيين على لغة القرأن وحثوا اهل العلم على دراستها والتعمق في معانيها ومعرفة مكنوناتها , فكانوا لا يستوزرون الا من حذق في اللغة العربية  وبرع في ادائها وادابها , وكانت مجالس الخلفاء عموما تكتظ باللغويين وعلماء الكلام من امثال الكسائي والأصمعي . وكان الشعراء يعرضون قصائدهم على الخليفة , فأن استحسنها مضوا ينشدونها , وان لم ذهبوا يصنعون غيرها  .
وعلى هذا النحو سيطر اللغويون على سوق الأدب العباسي ومضوا متمسكين بقواعد الشعر القديم تمسكا شديدا , وكان اعتقادهم انه لا يجوز تفضيل شعر عصر على غيره من عصر اخر انما كان المراد هو جودة الشعر نفسه بصرف النظر عن عصره , فالجودة الفنية لا تقاس بالقدم والحداثة , ان الشعر الجيد جيد في كل زمان ومكان
وعلى هذا النحو دفع التحضر بشعراء العصر الى استحداث اسلوب جديد يعتمد على الألفاظ الواسطة بين لغة البدو الزاخرة بالكلمات الجزلة  ولغة الحضر المليئة بالكلمات المبتذلة وجعلوا منه اسلوبا جديدا اشبه بعنقود من الجواهر اذ تحول الشعراء الى ما يشبه الصاغة , كل يحاول ان يثبت مهارته في صياغة وسبك الشعر  من الكلمات التي يكون وقعها في السمع حسنا  و تأثيرها في القلب كفعل المطر في التربة الكريمة .
وبشار ابن برد هو في طليعة من ارسى هذا الأسلوب الجديد فكان شعره انقى من الراح واصفى من الزجاج واسلس من الماء العذب , كما امتاز اسلوبه بالنصاعة والرصانة والصفاء والرونق , هذا ما يصرح به ابن المعتز .
لو استعرضنا الأحداث الأدبية خلال القرنين الثاني والثالث للهجرة لاحظنا وفرة المعلومات التي وردت الى اللغة العربية , فقد جمعت مادتها جمعا مستفيضا صنفت في مباحث متعددة , وكان اللغويون  لا يذكرون صيغة لغوية فيها اشتباه . لقد استطاعوا ان يضعوا قواعد النحو العربي وضعا نهائيا ويضبطوا قواعد القوافي والأوزان الشعرية وبذلك اصبحوا قادرين ان يضعوا الأسس اللازمة لصنع المعجم العربي مثلما هو معروف عن معجم العين المنسوب الى الخليل بن احمد معلم سيبويه , لقد  كتب الجاحظ البيان والتبين الذي اتاح به  للشباب ان يقفوا في غير مشقة على خصائص اللغة العربية وادابها الجمالية والموسيقية , اذ اصبح من المتيسر ان يقرؤا اشعارها من دون عناء ويتذوقوها في غير تكلف . و يحسن بنا القول ان مدينة البصرة بدأت تزدهر بسوق باديتها المعروف بالمربد الذي تحول اسمه بمرور الزمن الى مهرجان المربد . كان يجتذب اليه الشباب الطموح للقاء الفصحاء من الأعراب القادمين من البادية تمرينا لألسنتهم وصقلا لمواهبهم واغناء لمادة اللغة الزاخرة بالجودة والصفاء .  
كان الخليفة العباسي المأمون منهلا للثقافة, فقد حول دار الخلافة الى منتدى لأساطين العلم والمعرفة وكبار البلغاء و المترجمين الذين نقلوا الى العربية  العلوم اليونانية واللاتينية والهندية والفارسية والسريانية وبها غدت بغداد  منارا للأشعاع الفكري المنير المتوج بعصرها الذهبي المنشود , كما انشأ المأمون مرصدا كبيرا جعله تحت اشراف محمد الخوارزمي كبير العلماء الرياضيين والفلكيين الذي اكتشف علم الجبر وقواعده مثلما قادته مباحثه الى تثبيت محيط الأرض على اساس كرويتها قبل ان يعلنها الفلكي الأيطالي  غاليلو غاليلي بأكثر من خمسمائة عام  .
كان لدخول صناعة الورق من الصين الى بغداد من قبل فضل البرمكي اثرها  البالغ في نشر الثقافة في المجتمع , وعلى اثر ذلك ظهرت مكتبات عامة كمكتبة الحكمة في بغداد ومكتبات خاصة في كل مكان . وحينها وصف الجاحظ شغف العراقيين بالقراءة  كأنقضاض الأسد على فريسته .
لقد اذكى الأسلام جذوة المعرفة في النفوس ودفعها الى التعلم دفعا قويا , واسست الكتاتيب لتعليم مبادئ القراءة والكتابة , واهتموا في تعليم البنات و تحفيظهن القرأن وخاصة سورة النور, وكان للناشئة الواح من الخشب يكتبون فيها دروسهم , و اجور المعلمين في الغالب كانت لا تتجاوز رغفان من الخبز , و من كان يريد اكمال تحصيله  , انتقل الى حلقات الدرس داخل المساجد , التي لم تكن بيوتا للعبادة فحسب بل كانت ايضا معاهد لتعليم الشباب حيث يتلقون المحاضرات من اساتذة متخصصين , كان تأثيرهم الثقافي على النهضة الحضارية كبيرا , فقد ازهرت هذه  الحركة واعطت ثمارها في ظهور بوادر ادبية رائعة  واثار علمية باهرة  وقصائد شعرية خالدة , تمثلت في  نخبة من الأعلام  كمثل  ابن سينا في الطب والرازي في العلوم  والطبري في التاريخ وابن حيان في الكيمياء والكندي في الطبيعيات وابن ماسوية في علم التشريح وابن النفيس في الدورة الدموية والأدريسي في الجغرافيا وابن الهيثم البصري المولد يصفه  الكاتب الأمريكي المعاصر ميشيل هاملتون مورغان  بأنشتاين زمانه , فبفضل نظرياته تمكن كل من كوبرنيكوس وغالبلو ونيوتن من تحقيق اهدافهم العلمية بعد 600 سنه من رحيله -  كتابه lost history   مكتبة الكونغرس واشنطن 2007  .  
ونتيجة لأمتزاج الثقافات في الأمبراطورية العباسية  دخلت الى العربية الفاظ اجنبية كالفارسية خاصة ما يتعلق بأسماء الطعام والشراب والملبس , و هندية مثل ابنوس والفلفل والببغاء , وكذلك مفردات يونانية من قبيل القيراط والأوقية  والقولنج .
          هذه لمحات مقتضبة عن الحياة الأدبية في العهد العباسي , اما اذا اردنا ان نلقي نظرة سريعة على الحياة الأجتماعية  , فأقول ان انتقال الخلافة الأسلامية من دمشق الى بغداد عام 132 للهجرة  بعد معركة الزاب كان ايذانا بغلبة الطوابع الفارسية على المرافق العامة  في المجتمع العراقي  , فقد قلد العباسيون الساسانيين في عاداتهم وثقافاتهم وازيائهم وطرائق معيشتهم وحتى في محاكات عمائرهم  , فقد بنى الخليفة  ابو جعفرالمنصور مدينة بغداد على شاكلة طيسيفون – المدائن – دائرية , مثلما بنى قصره المعروف بقصر الذهب على طراز قصورهم  , المتميزة بالدواوين الفخمة , وان اثار سامراء وغيرها لا زالت شاهدة للعيان . فقد  اقتبس العباسيون عن الفرس مقومات  الحضارة المعاصرة وعلى رأسها نظام  ادارة الدولة والتشكيلات العسكرية   بحذافيرها , وصاغوا القوانين صياغة ساسانية جعلت من الخليفة العباسي ملكا كسرويا يحكم الدولة الأسلامبة  حكما استبداديا دينيا وراثيا  مطلقا , يحيط  نفسه بهالة من التقديس و بحفنة من عاظ سلاطين , ينصاعون لأهوائه  ويعلنون للملآ ان الخليفة هو ظل الله في ارضه وبذلك ظهر ابشع حكم فردي ظالم لايقيم للشعب وزنا وليس له من الأمر شيئا .
كان معظم الوزراء  من الفرس , يستأثرون بشؤون الخلافة وينالون اعلى المراتب  , يتسم حكمهم بطابع القهر والتعسف لا يعرف رفقا ولا لينا .
لقد اعتبر الخلفاء العباسيين انفسهم ورثة الخلافة الشرعية وزعموا ان النبي قال لعمه العباس بأن الخلافة ستكون في ولده من بعده , وبهذا الأدعاء الذي ليس له سند  , بدوأ يلاحقون ابناء عمومتهم العلويين , العلويون الذين كانوا لهم العون الأكبر في اسقاط سلطة بني امية , حتى تجرؤا بالفتك  بأئمتهم , كان زعيمهم الروحي  موسى بن جعفر اول الضحايا . كما تجاهل العباسيون كسلفهم الأمويين دستور النبي الكريم الذي وضعه في المدينة المنورة في السنة الخامسة للهجرة الذي ضمن  حقوق وواجبات الرعية في الأمة الأسلامية  , ورغم ذلك كان يحلو للخلفاء ان يكثروا من ترديد الأية الكريمة  
 – قل اللهم ملك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شئ قدير  -
            كان الخلفاء العباسيين شغوفين بالجواري , فكان لكل منهم جيشا منهن , يرفلن في ابهى  الكساء والحلل , يبالغن في اناقتهن و زينتهن و يتبارين في ثياب السندس والأستبرق ويختلن في الجواهر النفيسة متخذات منها تيجانا واقراطا وخلاخيل وقلائد .  فكان  شغف الرشيد بالعربيات و شغف المأمون بالمسيحيات اما  شغف المعتصم  فكان بالغلمان والجواري التركيات  الذي اضطر اخيرا الى نقل مركز الخلافة  الى مدينة سامراء ليجنب اهالي بغداد شرهم واذاهم .
لقد انحدر معظم  الجواري من دول وثقافات مختلفة , كان تأثيرهن على المحيط العربي بالغا  حتى ان قسما منهن دخلن قصر الخلافه  وصار بعض الخلفاء من ابنائهن , فالمنصور امه جارية حبشية والرشيد امه جارية رومية والمأمون امه جارية فارسية .
كان الرشيد يستكثر منهن في قصوره  حتى تجاوز عددهن عن اربعة الاف جارية , كانت  ضياء وخنث وسحر افضلهن عنده ولسان حاله
                   ملك الثلاث الأنسات عناني        وحللن من قلبي بكل مكاني
                   مالي تطاوعني البرية كلها       واطيعهن وهن في عصياني
                   ما ذاك الا ان سلطان الهوى     وبه عززن اعز من سلطاني  
كان بعض الجواري يحسن نظم الغزل المثير , يكتبنه على عصائبهن وثيابهن ومناديلهن
منها هذا البيت :    اتهون الحياة بلا جنون ؟        فكفوا عن ملاحقة العيون
وفي اخبار الخليفة المهدي ان جاريته اهدت اليه تفاحة بعد ان نقشت عليها  
                       هدية مني الى المهدي  تفاحة تقطف من خدي
                       محمرة مصفرة طيبة       كأنها من جنة الخلد
كما روي عن الخليفة المتوكل انه رأى جارية وقد نقشت اسمه على خدها فأعجبه ذلك وطلب ان ينشد الحدث نظما ملحنا  فأنطلقت شاعرة القصر عريب تغني بصحبة الأوتار  
             لئن اودعت خطا من المسك خدها   فقد اودعت قلبي من الوجد اسطرا
كن بعض الجواري يتقن نظم الشعر وفن الغناء او الرقص معا مما كان يرفع من مستواهن الفني و يزيد من انوثتهن سحرا واغراء  ,  فيغدون  فتنة من فتن العصر كالجارية عريب مطربة المتوكل والجارية دنانير مطربة البرامكة .
كان العرب يستعذبون سماع  قصائد ابن الجهم , ينشدونها في مجالس افراحهم  منها
            الورد يضحك والأوتار تصطخب         والناى يندب اشجانا وينتحب
        والراح تعرض في نور الربيع كما    تجلى العروس عليها الدر والذهب        
كانت اعياد المسلمين العرب تشمل عيد الفطر وعيد الأضحى  المبارك  فكانوا يستهلون  الصباح  الأول منه بصلاة العيد ثم يتبادلون التهاني و الزيارات العائلية او يلتقون في الساحات العامة يمرحون  او يجتمعون حول ابي الشمقمق في بغداد الذي كان  يضحكهم  بنوادره او يخرجون الى احضان الطبيعة لشم النسيم , فمنهم من يتهادى على صفحة مياه دجلة في زوارق جميلة  يضجون بالغناء مسرورين  ومنهم من يختلي بين الخمائل تحت ظلال الشجرعلى طريقتهم الخاصة وفي هذا السياق  ينشد الشاعر البحتري مزهوا  
           اشرب على زهر الرياض يشوبه         زهر الخدود وزهرة الصهباء
           من قدح ينسي الهموم ويبعث         الشوق الذي قد ضل في الأحشاء  
اما اعياد المسلمين الفرس  فكانت المهرجان و الربيع , لكن الأخير  – نوروز –  كان اكبر اعيادهم , يخرجون فيه مع بزوغ  الشمس  الى المروج الخضراء  بملابسهم الزاهية محتفلين مغتبطين , يتبادلون التهاني والهدايا والتهادي بالورد ,  يقضون النهار بطوله  في احضان الطبيعة يمرحون ويستمتعون بأريج زهبرات الفصل البهيج  .
اما الفرس المجوس فكان من عادتهم ان يحتفلوا بعيدهم بعد غروب الشمس  , حيث كانوا يقضون ساعات الليل   يرقصون  حول لهيب النيران المشتعلة وهم  فرحين  يعلون اصواتهم بالغناء منشدين   
      - قد قابلتنا الكوؤس ودابرتنا النحوس      واليوم هرمزد روز قد عظمته المجوس
 وهرمزد هذا هو اسم اله النور على حد زعمهم - .
اما اعياد النصارى فكانت كثيرة لكن اهمها كانت عيد  الميلاد و الفصح و الشجرة وكانوا يزينون روؤسهم بأكاليل الورد وفي ايدهم الخوص والزيتون  كما كانوا يحيطون مجالسهم بالزهور والرياحين ودفئ الشموع . وكان احتفالهم بعيد الفصح متميزا  , وعندهم ان النبي الله عيسى عرج الى السماء في مثل هذا اليوم   بعد صلبه بثلاثة ايام . كان اكثر مناطق العراق احتفالية  هي  الدير الأعلى في الموصل ودير سمالو في شرق بغداد وكان عشاق الطرب يسافرون اليها  اما  عن طريق الدواب او عن طريق نهر دجلة وكان المحتفلون يتبارون  في  زيهم و زينتهم , يشربون الأنخاب  و يضجون في اغاني راقصة صاخبة  حتى الصباح  ,  و يصف الشاعر عبد الملك هذه  المشاهد قوله ,   
                 ورب يوم في سمالو تم لي       فيه السرور وغيبت احزانه
                   فتلاعبت بعقولنا نشواته            وتوقدت بخدودنا نيرانه
              حتى حسبت ان البساط سفينة     والدير ترقص حولنا حيطانه
        كانت البساتين في ضواحي المدن تحتضن الحانات التي كانت تعج  بالجواري والغلمان صباح مساء , تخفق لأغانيها المعازف والطنابير والدفوف وتهيئ  لروادها اللهو المباح و غير المباح , ومن حولهم الشياطين , يكثر فيها حديث الفسق والصبوة و ثرثرة  المجوس و الزنادقة الذين كانوا  يفتحون الباب على مصراعيه للتهجم على العرب والنيل من تاريخهم و ثقافتهم بل والدس على الأسلام نفسه متشامخين بحضارتهم القديمة  ,  وكان البرامكة دوما  يذكون هذه التحرشات .
وفي هذا الجو المتوتر كان  الدور التاريخي للثقافة العربية المرتبط بالمضمون الحضاري الأسلامي الديني والوطني والعرقي يتعرض لخطر فقدان الهوية من الجذور .  
          فقد شكلت هذه  التصورات الخاطئة  ارضية خصبة في اشتداد نزعة الشعوبية التي تتعارض مع الأسلام الذي اعلن منذ اليوم الأول  انه لا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى ,  اذ ليست العروبة ولا العجمة ميزة في ذاتها تعلي من شأن صاحبها -  ...... كان الفرس قبل الأسلام مجوسا , والمجوسيه منحدرة من الدين الزرادشتي الذي ظهر 700 سنه قبل الميلاد ,  يعتقد بوجود الهين هما – اهورامزدا – منبع النور واصل الخير في العالم و – اهرمن – وهو رمز الظلمة ومبدأ الشر في الوجود , وعندهم النار شعار الطهر , فهم يقدسونها  لكنهم لا يعبدونها ,  ثم تليها المانوئية وهي الفكر المجوسي الثاني الذي ظهر 300 سنة بعد الميلاد . تحرم ذبح الحيوان لكنها تبيح الزواج من المحارم وعقيدتهم هي مزيج من الزرادشتية والنصرانية والبوذية ولها طقوس عبادية خاصة بها. واما الفكر المجوسي الثالث فهي المزدكية , اخطر من سابقاتها لأنها تضيف  الى العقيدة المجوسية نزعة الأباحية  . وقد عمل الداعية الخليع  شلمخان من هذه المحرمات سننا وشرائع........ هكذا كانت هذه المعتقدات الشاذة  وبالا على الأسلام  ,  والغريب في الأمر ان المسلمين لم ينتبهوا الى حقيقة المجوسية في بادئ الأمر و اعتبروها   ضربا من التعاليم السماوية .  و نظروا اليها  بأحترام , لذلك ظلت  حية قوية حتى ادرك الخليفة المهدي العباسي ابعاد كفرها فأنقلب يفتك بهم , وعلى اثر ذلك اقبل الكثير من المجوس واعلنوا اسلامهم  , لكن هذا الأسلام كان في لسانهم لا في قلوبهم   .  
               كتر الرقيق في العصر العباسي كثرة مفرطة . فقد  انتشرت تجارته الى حد كان سوق النخاسة في بغداد يحمل اسمه  .  فيه  مواصفات  الجنسين , من كل دين ولغة ولون وعنصر تعرض  تحت اعين الرجال .
           كان الناس في المجتمع العباسي  يعشقون الغناء , فقد اقترنت موسيقى الطرب لديهم  برقة عواطفهم وخلجات نفوسهم  , حتى غدت نعيمهم المفضل , تثير فيهم البهجة والسرور الى حد كانوا يستقبلون عذوبة الألحان  بالدموع . ولهذا  كثرت مجالس الأنس والسمر لكن  تفشى فيها الغزل الماجن , كان سببا لأفساد الشباب , هذا الغزل الذي لا تصان فيه كرامة المرأة و الرجل معا  , وكان شعراء الخمرة يغذون حفلاتهم بأشعار مثيرة   من امثال مسلم بن وليد الذي يقول
            ان كنت تسقيني غير الراح فأسقيني     كأسا الذ بها من فيك تشفيني
            عيناك راحي وريحاني حديثك لي         ولون خدك لون الورد يكفيني
وابن بردي  يقول :  يا ساقيا خصني بما تهواه      لا تمزج اقداحي رعاك الله
                              دعها صرفا فأنني امزجها  اذ اشربها بذكر من اهواه
 ويقول مطيع بن الياس: اخلع عذارك في الهوى – واشرب معتقة الدنان
                              لا يلهينك غير ما تهوى – فأن   العمر        فان
والشاعر البصير بشار يقول  :   حوراء ان نظرت اليك     سقتك بالعينين خمرا
وابو تمام في وصف الخمرة :  جهنمية الأوصاف الا انهم   وصفوها بجوهر الأشياء
اما ابو نؤاس فيقول :
       الا فاسقني خمرا وقل لي هي الخمر        ولا تسقني سرا ان امكن الجهر
     وبح بأسم من تهوى ودعني عن الكنى   فلا خير في اللذات من دونها ستر
واخيرا يمضي  ويدعوا في خمرياته الى العدول عن وصف الأطلال ويقول
     لا تبك ليلى ولا تطرب الى هند   واشرب على الورد من حمراء كالورد
        كأسا اذا انحدرت في حلق شاربها    اجدته حمرتها في العين والخد
         فالخمر ياقوته والكأس لؤ لؤة           في كف جارية ممشوقة القد
       تسقيك من يدها خمرا ومن فمها       خمرا فما لك من سكرين من بد  
           ورث المجتمع العباسي من الفرس كل ما كان عندهم من ادوات لهوومجون , فكان عشاق الخمرة يعبون منها ما يشاؤون  ,  حتى اصبح الأدمان عليها ظاهرة عامة , ومما ساعد على انتشارها  اجتهاد زمرة من  الفقهاء على تجويز بعض انواعها  , رغم وجود  نص النهي عنها في القرأن الكريم   .  
          كانت  المغنيات في العصر العباسي  يجلبن  من كل حدب وصوب   وكانت اموال المسلمين تنثر عليهن  بأفراط شديد  . يكفي ان تقوم مطربة  بأحياء حفلة غنائية ترضي مزاج الخليفة  حتى يأمر لها بمئة الف درهم . وقد بلغ اهتمام الخلفاء بالطرب حدا جعل  هارون الرشيد يأمر مغني القصر ابراهيم الموصلي ان يختار له مئة من الأصوات الملائمة والموجودة حاليا  في كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصبهاني .
          لقد اتصفت حياة الخلفاء ومن لف لفهم بالبذخ والترف الصارخ , فكان على الشعب الكادح ان يتصبب عرقا ويتجرع من غصص الحياة ما يطاق وما لا يطاق ليتهئ لهؤلاء الحكام   اسباب النعيم .
يروي المؤرخ ابن طيفون انه دعي الى قصر الخلافة لحضور حفلة زفاف الخليفة المأمون على عروسته بوران , فبعد الأنتهاء من العشاء الذي كان يتكون من ثلاثمئة لونا من الطعام , قدم الى الضيوف  في اواني من الذهب والفضة , وبعدما  قام الخليفة  واجلس عروسته على حصير منسوج  من الذهب ومكلل  بأبهى صنوف الجواهر , قدم اليها  الف ياقوتة بعد ان اوقد لها شموع العنبر , بعد ذلك بدأ المأمون  ينثر  مسقول البندق على رؤوس المحتفلين . كانت كل بندقة تحوي على رقاق كتب عليه اسم قرية او جارية او فرس , فالضيف الذي يحظى بواحدة منها يذهب الى الوكيل ليتسلم حصته , فأن كان من نصيبه قرية , غدا حاملها تلك الليلة صاحب ضيعة بما فيها من الكائنات الحية وممتلكات عقار وبساتين ثمر .
انني اتسائل ,  الم يكن تحقيق  العدالة الأجتماعية  في مقدمة الأهداف  لظهور الأسلام  ؟ ... فأذا  كان الأمر كذلك ,  فبأي تبرير يتغافل  حكام المسلمين من تطبيق هذا الهدف  ؟؟
ولعل هذه الممارسات وما رافقها  من اعتصار الشعب هو السبب في كثرة الثورات على العباسيين  ,  وايضا لعله السبب على اقبال بعض الناس للأيمان بالمهدي المنتظر يدعون الله ان يظهره  ليخلصهم من بلواهم وينشر العدل بينهم  .  
            لقد انتشر في المجتمع العباسي مظاهر التألق والتأنق  في الأزياء والزيارات ومراسيم القبول واداب المائدة خاصة في الطبقات الأرستقراطية الناشئة .   كما سرى بين النساء الحرائر شغف التهادي  بالعطور النادرة  كعطر النرجس والياسمين  والمسك والكافور , يعجن بطيب الأريج و يتبخترن بعبقها  الزكي و يتمسحن بدهن الزعفران من المفرق الىالقدم , بينما  اقتصر شغف العوائل في تزيين بيوتهن بالورد والرياحين التي كانت تملئ اجوائها  بشذا عطرها الفواح ,فكانت احلى دلالة لمعاني  الود والوداد مثلما كانت باعثا لألهام الشعراء بمشاعر الخصب و الخيال .  وعلى اثر ذلك كثرت حقول الورد  في ضواحي بغداد و في كل مكان , وفي هذا السياق يقول ابن الجهم
          لم يضحك الورد الا حين اعجبه     حسن الرياض وصوت الطائر الغرد
               بدا فأبدت لنا الدنيا محاسنها          وراحت الراح في اثوابها الجدد
               قامت بجنته ريح معطرة                 تشفي القلوب من الهم والكمد  .
اما مقاييس الجمال في عين المرأة العباسية فكانت كلأتي : الأنف كالسيف والعين كعين الغزال والعنق كابريق فضة والساق كالجمار والشعر كالعنقود
         لقد شاعت في بغداد قولة السوء في الخليفة الأمين بعد ان اكتظ  قصره  بالغلمان , ودرءا للسمعة ارسلت اليه  امه زبيده بعشرة من الجواري بعد ان البستهن ثياب الغلمان لتصرف ابنها عن سلوكه المنحرف , وبذلك ظهر مصطلح الغلاميات , لعل ذلك هو السر في ان ابا نؤاس كان  كثيرا ما يستعمل ضمير المذكر في شعر غزل البنات   .
 كذلك كان الأمين مغرما بالخمرة , حيث  كان لاسبيل له الى احتسائها الا متتابعا , حتى اذا نام واستيقظ في السحر طلب الى نديمه ابي  نؤاس ان ينشطه ببعض الأبيات فيقول :
                            نبه نديمك قد نعس – يسقيك كأسا في الغلس
                             صرفا كأن شعاعها     في كف شاربها قبس
                             تذوا الفتى وكأنما          بلسانه منها خرس
                             يدعى فيرفع رأسه       فأذا استقل به   نكس
فيهش ( امير المؤمنين ) ويدعوا بالشراب ليصطحب به لليوم التالي وينعم بنشوته , غير مبالي لحرمة دين ولا لوقار خلافة .
لقد حطم سلوك بعض خلفاء بني العباس الحاجز النفسي للأمة الأسلامية عن طريق نشر المفاسد التي زخرت بها قصورهم الى درجة كان اهالي بغداد يصفونها بالحانات الليلية .
اني اتسائل مستاء  , اي اسلام هذا الذي لا يطيب لخلفائه السهر الا مع السكارى والمنحرفين ولا يغمض لهم جفن الا على طبول الغلمان ورقص الجاريات واوتار المغنين  ؟  اي اسلام هذا ؟

.         وقبل ان اختتم حديثي عن شعر الغزل الماجن لابد لي ان امضي الى  ابي نوأس  , الذي طغت ثورته على  كل دين وعرف وقانون و تحولت في بعض جوانبها  الى صياح وعجيج وضجيج ,  ومن شعره    
       -   انما العيش سماع  ومدام وندام      فأذا فاتك هذا , فعلى الدنيا السلام -
وله ثنايا غزلية رائعة من قبيل
             يا من له في عينه عقرب        فكل من مر بها تضرب
             ومن له شمس على خده         طالعة بالسعد ما تغرب
و عندما شاهد حبيبته  تندب جارتها خاطبها قائلا                                                           
               ياقمرا ابصرت في مأتم             يندب شجوا بين اتراب
               يبكي فيذرف الدر من نرجس            ويلطم الخد بعناب
              لا تبكي ميتا حل في قبره               ابكي قتيلا لك بالباب
 تفتحت المواهب الشعرية عند ابي نوأس وهو لم يزل في السادسة من عمره , كان مليحا صبيحا . يروى ان صبية وضيئة الوجه مرت به  فمازحته ساعة ثم رمت اليه  بتفاحة معضعضة مداعبة اياه  فقال لها على البديهة  
              -   ليس ذاك العض من عيب لها      انما ذاك سؤال للقبل –
وقد قيم الجاحظ ادب ابي نؤاس قوله , ما رأيت احدا كان اعلم منه باللغة ولا افصح منه لهجة ولا اكثرمنه حلاوة كما قيم شعره ووصفه بالمسك والعنبر كلما حركته ازداد طيبا
     وقد اعتبره النقاد سلطان شعر الغزل , تربع على عرشه عبر العصور دون منازع .
وعندما بدا الرشيد يفتك بالبرامكة , لم يرق له ذلك  , فالبرامكة كانوا  اصدقائه وبني جنسه  ولذا ترك ابو نؤاس  بغداد مغتاظا  قاصدا الفسطاس في مصر , وحينما حياه واليها الخصيب رد له  التحية بهذين البيتين مرتجلا    
               انت الخصيب وهذه مصر           فتدفقا  فكلاكما  بحر
               النيل ينعش ماءه مصرا          ونداك ينعش اهله الغر
ورغم الحفاوة البالغة التي تلقاها  ابو نؤاس الا انه  لم يطق الحياة هناك طويلا فقد اشتد  به  الحنين الى الوطن  ,  وعجز من كبت  اشتياقه , بعد ان ذاب في طيب العراق وهام في خلائق اهله , فكر راجعا الى بغداد , حتى اذا ما وصل حول  قصر الخلافة العباسية   فيها  الى مقصف كبير للطرب .
  لقد كثرت في زمانه ظاهرة  التخنث  عند الرجال , فعندما كانت   تسقط عنهم رجولتهم , يلبسون لبس  النساء ويتشبهون بهن في الحركات والكلام والتزين كصبغ الشعر ووضع الحناء على الأضافر , وكان بالمقابل من يتشبه من الجواري بالغلمان لفتا للشباب .         وعندما شاخ ابو نؤاس تحول الى ناسك زاهد وتاب الى ربه وعلته مظاهر الورع والتقوى وظهرت علامات السجود في جبهته واطال لحيته وحمل التسابيح في يمناه والمصحف في يسراه , مبتهلا الى الله ان يغفر له ذنوبه , وبدأ ينظم الشعر العفيف  
    كأن ثيابه اطلع    ن من ازراره قمرا        يزدك وجهه حسنا    اذ ما زدته نظرا           
           لم يقتصر نظم الشعر في العصر العباسي على الغزل المكشوف انما كان هناك الشعر العفيف  الذي  بقى  طاهرا تمده منابع الأدب الرصين عند  شعراء  نجد وكانوا يسمونه بالحب العذري المتسم بالحشمة والأدب ,  هذه بعض الأبيات للشاعرة عريب .
                   ادور في القصر لا ارى احدا ,            اشكو اليه ولا يكلمني ,
                   حتى كأني اتيت بمعصية                 ليس لها توبة تخلصني ,
                   فمن شفيع لي الى حبيب            زارني في الرؤيا  وصالحني
                   حتى اذا الصباح عاد لي                   عاد الى هجره وقاطعني .-
            يتضح للقارى الكريم ان صفحة الحياة التي كانت مثقلة بالفضائح الأخلاقية في المجتمع العباسي كانت تقابلها صفحة اخرى  مضيئة بشعر الورع والتقوى ففي الوقت الذي كانت الحانات الليلية تعج بالماجنين والفجار تفوح منها رائحة المعاصي  كانت مساجد بغداد  عامرة بالعباد يعلوها صراخ الوعاظ  في وجه الخلعاء و المنحرفين ان يخافوا الله ويزدجروا , كان  الشاعر ابو العتاهية  ضمن هؤلاء التقاة  الذي يقول
                   الهي لا تعذبني فأني      مقر بالذي قد كان مني
              وما لي حيلة الا رجائي   لعفوك ان عفوت وحسن ظني ....ويقول ناصحا
              احذرالأحمق ان تصحبه       انما الأحمق كالثوب العلق
            كلما رقعته من جانب           زعزعته الريح يوما فأنخرق
             واذا عاتبته كي يرعوي        زاد شرا وتمادى في الحمق   
 و في مكارم الأخلاق يقول صالح عبد القدوس  
            المرء يجمع والزمان يفرق       ويظل يرفع والخطوب تمزق
            ولأن يعادي عاقلا خير له        من ان يكون له صديق احمق
            فأربأ بنفسك ان تصادق احمقا    ان الصديق على الصديق مصدق
            وزن الكلام اذا نطقت فأنما       يبدي عقول ذوي العقول المنطق..... كما يقول
     احذرمصاحبة اللئيم فأنه                     يعدي كما يعدي الصحيح الأجرب
     يلقاك يحلف انه بك واثق                   واذا توارى عنك فهو العقرب
     يعطيك من طرف اللسان حلاوة           ويروغ عنك كما يروغ الثعلب
     واحفظ لسلنك واحترس من لفظه          فالمرء يسلم بلسانه ويعطب
     والسر فأكتمه ولا تنطق به                 ان الزجاجة كسرها لا يشعب
 و في رفعة الصداقة والصديق يقول بشار بن برد
     -  اذا كنت في كل الأمور معاتبا – صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه
       فعش واحدا او صل اخاك فأنه – مفارق ذنب تارة  ومجانبه
      اذا انت لم تشرب مرارا على القذى – ظمئت واي الناس تصفوا مشاربه
وفي فضائل الأخلاق يقول ابن الجهم
             وعاقبة الصبر الجميل جميلة    وافضل اخلاق الرجال التفضل
             وللخير اهل يسعدون بفعله       وللناس احوال بهم تتنقل
             ولله فينا علم غيب وانه           يوفق منا من يشاء ويخذل
اما في الشعر الصوفي فقد برز الحلاج لكنه تطرف حتى وصل به الأمر الى ان يدعي ان روح الله حلت في كيانه لذا كان يقول – انا الله -  وقد افتى مجلس القضاة للمذاهب الأسلامية في بغداد على قتله . و من نظمه وهو يخاطب جل شأنه
     -    مزجت روحك في روحي كما – تمزج الخمرة في الماء الزلال
              فأذا مسك شي مسني               فأذا انت انا في كل حال -       وقال
          -   انا من اهوى ومن اهوى انا – نحن روحان حلت بدنا ,
                فأذا ابصرتني ابصرته         واذا ابصرته ابصرتنا -
ومن جانب اخر استعر شعر المجوسية  لدى بشار الذي رفع رايتها  قوله  
       -   الأرض  مظلمة والنار مشرقة     والنار معبودة مذ كانت النار-
               -   ابليس افضل من ابيكم ادم      فتنبهو يا معشر  الفجار
                 النار عنصره وادم طينه       والطين لا يسموسمو النار –
وبتهمة الألحاد امر الخليفة العباسي المنصور ان يقتل رجما  
و في شعر التشكي يقول بشار بن برد  متوجعا  لفقدانه حاسة البصر  
          خليلي ما بال الدجى ليس يبرح     وما بال ضوء الصبح لا يتوضح
              اضل الصباح المستنير طريقه ؟     ام الدهر ليل كله ليس يبرح
وفي الحنين للوطن يقول ابن الجهم   
             عيون المها بين الرصافة والجسر     جلبن الهوى من حيث ادري ولا ادري
             اعدن لي الشوق القديم ولم اكن         سلوت ولكن زدن جمرا الى جمر
وفي محبة الوطن والذود عنه  يقول العرفاني  ابن الرومي قصيدته الجليلة مطلعها
             ولي وطن اليت الا ابيعه         وان لا يرى غيري له الدهر مالكا  
وهذانموذج  من الشعر الشعبي للشاعر الأمي خبز ارزي الذي كان ينشد قصائده عاليا من مخبزه في البصرة فيتقاطر حوله الشباب لسماع شعره العذب قوله   
       -    خليلي هل ابصرتما او سمعتما         بأكرم من مولى تمشى الى عبد ؟
           اتى زائرا من غير وعد وقال لي        اصونك عن تعليق قلبك بالوعد
            فما زال كأس الوصل بيني وبينه        يدور بأفلاك السعادة والسعد
          فطورا على تقبيل نرجس ناظر           وطورا على تعضيض تفاحة الخد -
ويقول بعدما قاده خياله الخصب الى  طرفة نفسية تعذر عليه التمييز بين هلال الدجى من هلال البشر  -  رأيت الهلال ووجه الحبيب         فكان هلالين عند النظر
                        فلم ادري من حيرتي فيهما          هلال الدجى من هلال البشر
                        ولولا التورد في الوجنتين           وما راعني من سواد الشعر
                        لكنت اظن الهلال الحبيب           وكنت اظن الحبيب القمر